روسيا تتهم مراقبي منظمة الامن والتعاون بالانحياز

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عبرت الوزارة في تصريح اصدرته الجمعة عن قلقها ازاء البيانات التي تصدرها المنظمة حول النزاع في شرقي اوكرانيا

اتهمت وزارة الخارجية الروسية المراقبين الدوليين التابعين لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا والعاملين في شرقي اوكرانيا بالانحياز لصالح حكومة كييف.

وعبرت الوزارة في تصريح اصدرته الجمعة عن قلقها ازاء البيانات التي تصدرها المنظمة حول النزاع في شرقي اوكرانيا، وقالت إن مراقبي المنظمة يركزون على تحركات القوات الانفصالية بينما يتجاهلون تماما انتهاكات وقف اطلاق النار التي ترتكبها قوات كييف.

ويقول حلف شمال الاطلسي إن الارتال العسكرية التي بلغ المراقبون عنها هذا الاسبوع روسية، وهو ادعاء نفته موسكو ولو انها كانت قد قالت في الماضي إن "متطوعين" روس قد يكونوا يقاتلون الى جانب القوات الانفصالية في شرق اوكرانيا.

وكان ينز ستولتنبرغ الامين العام للحلف قد حذر من ان اي حشد عسكري في شرق اوكرانيا قد "يشكل تهديدا خطيرا لاتفاق وقف اطلاق النار" الذي تم التوصل اليه في عاصمة روسيا البيضاء مينسك في الخامس من سبتمبر / ايلول الماضي.

وقد قتل المئات في هجمات قام بها الجانبان منذ دخل الاتفاق حيز التنفيذ.

واسفر الصراع الذي اندلع في مارس / آذار الماضي عن مقتل اربعة آلاف شخص على الاقل، واجبار نحو مليون على النزوح.

وجاء في التصريح الذي اصدرته وزارة الخارجية الروسية "ان بعضا من جوانب عمل بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا في اوكرانيا مثيرة للقلق. تولد لدينا انطباع بأن جهود البعثة تتركز على مساعدة ودعم جانب واحد من جانبي الصراع وهو حكومة كييف. ان سياسات قيادة البعثة هذه تقوض الثقة في عملها."

وكانت بعثة المراقبة قد قالت الخميس إنها شاهدت شاحنات مخصصة لنقل الجثث وهي تجتاز الحدود من روسيا الى اوكرانيا.

يذكر ان منظمة الامن والتعاون في اوروبا، التي تضم روسيا، لها 250 مراقبا اعزلا في اوكرانيا.

المزيد حول هذه القصة