الأزمة الأوكرانية: روسيا تتعرض لضغوط في قمة مجموعة العشرين

مصدر الصورة
Image caption تتهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بإرسال قوات عبر الحدود، وهو ما ينفيه الكرملن

واجهت روسيا انتقادات شديدة من القادة الغربيين في قمة دول مجموعة العشرين المقامة في برزبين بأستراليا بشأن دورها في الأزمة الأوكرانية.

وقال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يجب أن "يخرج من أوكرانيا".

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن "اعتداء" روسيا في أوكرانيا يعد "تهديدا للعالم"، وهددت بريطانيا بفرض عقوبات إذا لم تتوقف روسيا "بزعزعة استقرار" جارتها.

وتتركز اعمال القمة التى تجرى على مدى يومين على النمو الاقتصادي.

ويتوقع الزعماء تطوير خطط وضعها وزراء مالية دول مجموعة العشرين في فبراير/شباط الماضي لزيادة النمو العالمي بنسبة 2 بالمئة في خمسة أعوام.

ولكن جدول أعمال السبت هيمنت عليه اوكرانيا، حيث يقاتل الانفصاليون الموالون لروسيا القوات الحكومية في شرق البلاد.

وتتهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بإرسال قوات عبر الحدود، وهو ما ينفيه الكرملين.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا عندما ضمت شبه جزيرة القرم في مارس/آذار وأضاف عقوبات جديدة منذ ذلك الحين.

وقبل بدء قمة مجموعة العشرين، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن العلاقة بين روسيا وأوروبا ستتغير كثيرا "إذا استمر وجود قوات روسية" في أوكرانيا، وأضاف إنه "من المحتمل فرض عقوبات جديدة".

واستقبل رئيس الوزراء الكندي الرئيس الروسي بفتور، حيث قال المتحدث باسم هاربر إنه قال لبوتين "سأصافحك ولكني لن أقول لك إلا شيئا واحدا: يجب أن تخرج من أوكرانيا".

المزيد حول هذه القصة