رئيس الوزراء الروماني يقر بهزيمته في الانتخابات الرئاسية

مصدر الصورة EPA
Image caption أصوات الرومانيين في الخارج قادت الى هزيمة بونتا

أقر رئيس الوزراء الروماني فيكتور بونتا بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام خصمه مرشح يمين الوسط كلاوس يوهانيس.

وقال بونتا الذي يمثل الحزب الديمقراطي الاجتماعي للصحفيين "اتصلت بيوهانيس وهنأته".

ولم تكن استطلاعات آراء المقترعين الخارجين من مراكز الاقتراع واضحة في حسم المرشح الفائز، ومن المتوقع أن تظهر نتائج العد الأولية الاثنين.

ويقول مراسلون إن النتائج حسمت بأصوات الجالية الرومانية الواسعة التي تعيش في خارج البلاد.

وكان بونتا يتقدم في استطلاعات الرأي على منافسه يوهانيس عمدة مدينة سيبيو، كما تقدم عليه في نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

الا أن نحو أربعة ملايين من الرومانيين الذين يعيشون في الخارج يقولون أنه خاب ظنهم ببونتا.

وقال بونتا خارج مقر حزبه الديمقراطي الاجتماعي الاحد "نحن بلد ديمقراطي. والشعب دائما على حق".

وكان بونتا، البالغ من العمر 42 عاما، وعد بخفض العجز في الميزانية وزيادة الرواتب التقاعدية والحد الادنى للأجور.

بينما وعد يوهانيس بشن حملة للقضاء على الفساد المستشري في البلاد التي تعد من أكثر بلدان الاتحاد الأوروبي فسادا كما تعهد بتعزيز وتقوية استقلالية النظام القضائي.

ويوهانيس هو مدرس فيزياء سابق يبلغ من العمر 55 عاما تمكن من تحويل بلدة سيبيو التي رأس بلديتها في إقليم ترانسلفانيا من بلدة قديمة راكدة إلى مركز جذب سياحي مزدهر.

المزيد حول هذه القصة