بوتين يغادر قمة العشرين قبل صدور بيانها النهائي

Image caption ركز قادة الدول المجتمعين في القمة على قضايا النمو الاقتصادي

غادر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قمة مجموعة العشرين المنعقدة في استراليا قبل انتهاء فعالياتها رسميا.

وواجه بوتين انتقادات حادة من القادة الغربيين السبت بسبب النزاع في أوكرانيا، بيد أنه وصف القمة بأنها بناءة ومفيدة.

وركز قادة الدول المجتمعين على قضايا النمو الاقتصادي، في اليوم الثاني والاخير للقمة المنعقدة في برزبين باستراليا.

واتفقوا على خطة لتحقيق نمو اقتصادي بنسبة 2 في المئة أكثر من المتوقع بحلول عام 2018.

وغادر بوتين قبل صدور البيان الرسمي عن القمة الأحد متعذرا برحلة الطيران الطويلة إلى روسيا وبحاجته إلى بعض النوم.

وقال الرئيس الروسي "لم تتفق بعض وجهات نظرنا، بيد أن المناقشات كانت بناءة ومفيدة جدا".

وسيلتقي الرئيس الأمريكي أوباما بالقادة الأوروبيين لمناقشة استجابة منسقة ضد ما مايرونه دورا روسيا في زعزعة استقرار أوكرانيا.

وجه القادة الغربيون السبت انتقادات شديدة لبوتين، جاءت على ألسنة رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر والرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وقال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يجب أن "يخرج من أوكرانيا".

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن "اعتداء" روسيا في أوكرانيا يعد "تهديدا للعالم"، وهددت بريطانيا بفرض عقوبات إذا لم تتوقف روسيا "بزعزعة استقرار" جارتها.

تعزيز النمو الاقتصادي

وينفي الكرملين ارسالة قوات أو أسلحة ثقيلة إلى المتمردين المؤيدين لروسيا في شرقي أوكرانيا.

مصدر الصورة
Image caption تعذر بوتين بطول الرحلة الجوية الى روسيا وحاجته إلى النوم.

وسبق أن فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا عندما ضمت شبه جزيرة القرم في مارس/آذار وأضافت عقوبات جديدة منذ ذلك الحين.

وفي مقابلة تلفزيونية السبت، دعا بوتين إلى إنهاء العقوبات الاقتصادية قائلا إنها تضر بالاقتصاد العالمي كما روسيا.

وقد وضع وزراء مالية دول مجموعة العشرين خططا في فبراير/شباط لرفع النمو الاقتصادي العالمي بنسبة 2 في المئة خلال خمس سنوات.

'ويقول مراسل بي بي سي في برزبين جيمس لاندال إنه "هدف طموح جدا" بالنسبة لبلدان مجموعة العشرين التي تكافح ضد الركود الاقتصادي وضعف النمو.

ويضيف مراسلنا إن القضية الأساسية هي ما ستتفق عليه دول مجموعة العشرين فعليا لتحقيق مثل هذا الهدف.

المزيد حول هذه القصة