بدء إزالة حطام الطائرة الماليزية MH17 التي أسقطت شرقي أوكرانيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيستخدم حطام الطائرة في عمليات التحقيقات لمعرفة أسباب تحطم الطائرة

بدأت عملية إزالة حطام الرحلة الماليزية MH17 في شرقي أوكرانيا الخاضع لسيطرة الانفصاليين بعد أشهر من التأجيل، حسبما أكد مسؤولون هولنديون.

وكانت الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية قد أسقطت فوق أراضي شرقي أوكرانيا في يوليو/تموز الماضي أثناء رحلة من أمستردام إلى كوالالمبور.

ولقي جميع من كانوا على متن الطائرة حتفهم وعددهم 298 راكبا.

وشوهد العمال وهم يقطعون أجزاء من الطائرة مستخدمين رافعات لتحميل تلك الأجزاء على متن شاحنات نقل.

ولم يتمكن الفريق المكلف بإزالة حطام الطائرة الماليزية في وقت سابق من الوصول إلى المنطقة التي أسقطت فيها الطائرة بسبب وجود الانفصاليين فيها والصراع في أوكرانيا.

وقال مجلس السلامة الهولندي إنه من المتوقع أن تستمر عملية إزالة حطام الطائرة عدة أيام.

وسوف يُنقل الحطام إلى هولندا لإجراء التحقيقات لمعرفة ملابسات ما حدث.

وقال المجلس في بيان إن الحطام سيساعد في "التحقيقات بشأن معرفة سبب التحطم"، مضيفا أنه يعتزم إعادة بناء جزء من الطائرة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس للأنباء نقلا عن أليكسندر كوتسوربيتسكي، رئيس خدمات الطوارئ في جمهورية دونتسك الشعبية المعلنة من جانب (واحد في أراضي أوكرانيا)، إن المزيد من الأشلاء البشرية اكتشفت تحت الحطام.

وتجمع فرق من وزارة الطوارئ في دونتسك (التابعة للانفصاليين) الحطام تحت إشراف مسؤولين هولنديين.

وسعى المفتشون الهولنديون في البداية إلى جمع الحطام بأنفسهم ، لكنهم اتفقوا على التعاون مع وزارة الطوارئ المحلية خوفا على سلامة فريق العمل لديهم في منطقة الصراع، حسبما قالت وكالة رويترز للأنباء.

مصدر الصورة Reuters
Image caption حال الصراع في أوكرانيا دون حرية الوصول إلى منطقة تحطم الطائرة

وقال ويم فان دير فيغين، المتحدث باسم مجلس السلامة الهولندي، للصحفيين إنه نظرا لاتساع نطاق المنطقة التي تتحطمت فيها الطائرة، لا ينوي فريقه جمع الحطام بأكمله.

وأضاف أن المجلس حدد أهم القطع في الحطام لاجراء التحقيقات عليها وسوف يعطي أولوية لإزالتها.

ويذكر أن معظم القتلى في الكارثة كانوا من هولندا، ولهذا السبب تقود الحكومة الهولندية جهود التحقيق.

ووصل خبراء هولنديون إلى موقع تحطم الطائرة بالقرب من قرية غرابوف في وقت سابق من يوم الثلاثاء الماضي، لكنهم لم يتمكنوا من بدء جهود الإنقاذ بسبب عدم التوصل إلى اتفاق مع الجماعات الانفصالية المحلية.

وعلى الرغم من أن المحققين لم يحددوا بعد السبب الرئيسي وراء تحطم الطائرة، فإن اوكرانيا والدول الغربية اتهمت الانفصاليين الموالين لروسيا باسقاط الطائرة بصاروخ روسي الصنع، وهو اتهام نفته روسيا.

وركز معظم الزعماء المشاركين في قمة مجموعة العشرين، يوم الأحد، على موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن النزاع في أوكرانيا، إذ وجه زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا انتقادات لبوتين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعتزم المحققون إعادة بناء جزء من الطائرة