أوكرانيا تدعو روسيا إلى محادثات بشأن الحدود والناتو يندد بـ"التعزيزات العسكرية"

مصدر الصورة AP
Image caption رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك خلال مؤتمر صحفي في كييف.

دعا رئيس الوزراء الأوكراني إلى إجراء محادثات جديدة مع روسيا بشأن "حدود محايدة"، بينما يتواصل القتال الدامي في شرق البلاد.

ونقلت وكالة إنترفاكس الأوكرانية للأنباء عن أرسيني ياتسينيوك قوله "ندعو روسيا الاتحادية إلى إجراء مفاوضات جادة بشأن حدود محايدة. إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يساعداننا في ذلك".

ولقي ستة جنود أوكرانيين مصرعهم وجرح تسعة آخرون في القتال الدائر بين قوات الحكومة والمتمردين الموالين لروسيا خلال الـ24 ساعة الماضية، بحسب ما ذكره الجيش الأوكراني الثلاثاء.

وقال الجيش الأوكراني في وقت سابق إن المقاتلين الموالين لموسكو قصفوا مواقع لقوات الحكومة 33 مرة، على الرغم من وقف رمزي للقتال على طول مساحة كبيرة من الجبهة، لكن الهدنة لم توقف تبادل القصف المدفعي في النقاط الاستراتيجية الملتهبة.

"تعزيز عسكري"

وكان حلف شمال الأطلسي قد ندد الثلاثاء "بتعزيز عسكري خطير" في شرق أوكرانيا وفي الجانب الروسي من الحدود، مذكرا برصد قوات ومعدات ووحدات مدفعية روسية في المنطقة.

مصدر الصورة AFP
Image caption أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ عقد مؤتمرا صحفيا قبل انضمامه لاجتماع وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي.

وقال الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ لدى وصوله إلى اجتماع وزراء الدفاع الأوروبيين في بروكسل إن "لدى روسيا الخيار: إما أن تشارك في حل سلمي عبر التفاوض، وإما أن تواصل السير على الطريق التي تقود إلى عزلتها".

ودعا وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير الثلاثاء إلى احترام اتفاقات السلام التي وقعت في مطلع سبتمبر/أيلول بين مينسك وكييف والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا بمشاركة موسكو ومنظمة الامن والتعاون في أوروبا.

وقال شتاينماير خلال مؤتمر صحافي في كييف مع رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك إن "اتفاقات مينسك ليست مثالية، لكنها اتفاقات أساسية. ويجب احترامها".

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس الروسي بوتين غادر قمة العشرين مبكرا بسبب ما شهدته القمة من انفعال وهجوم عليه.

واتهم رئيس الوزراء الأوكراني موسكو "بانتهاك فاضح" لهذه الاتفاقات.

وسيغادر وزير الخارجية الالماني لاحقا الثلاثاء الى موسكو لعقد لقاء مهم مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

ولا يزال الغرب يواصل الضغط على روسيا بشأن الأزمة في أوكرانيا، في أعقاب قمة العشرين التي شهدت انفعال بعض القادة المشاركين فيها، والتي غادرها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين مبكرا.

المزيد حول هذه القصة