طلاب مدارس إسلامية في بريطانيا لا يفرقون بين الشريعة والقانون

مصدر الصورة PA
Image caption قامت لجنة مكن جهاز الرقابة على المدارس بزيارة مدارس إسلامية خاصة في لندن

كشفت تقارير أعدها جهاز الرقابة على التعليم في بريطانيا (اوفستيد) عن مدارس إسلامية في شرق لندن أن الطلاب لا يفرقون بين "الشريعة" والقانون البريطاني.

وورد في تقرير عن التعليم في مدرسة "مظاهر العلوم" أن المنهج الدراسي يركز على المواضيع الإسلامية، وأن الطلاب يعتقدون أنه من الخطأ الدراسة عن ديانات أخرى.

وبدا وضع اثنتين أو ثلاث من المدارس التي جرت زيارتها مقلقا أكثر من غيرها لكن لجان التفتيش وجدت مشاكل في كل المدارس الإسلامية الخاصة.

ووجدت اللجان أن طلاب إحدى المدارس قد أنشأوا قناة على موقع التواصل الاجتماعي (يوتيوب) دون رقابة كافية من إدارة المدرسة.

كما لاحظت فصل الطلاب عن الطالبات في باحات المدرسة ، ويعتقد أن هذا الفصل معتمد في المدرسة منذ سنوات.

يذكر أن المدارس المستقلة والخاصة في بريطانيا تتبع نظاما دراسيا مستقلا ، لكن يترتيب عليها الالتزام "بمعايير المدارس المستقلة" التي تتوقع من المدارس أن تشجع طلابها على احترام القيم البريطانية.

وكان تقرير صدر في شهر يونيو/حزيران الماضي قد كشف أن بعض المدارس في مدينة برمنغهام استعملت مناهج دراسية وضعت من منظور اسلامي، وأن هناك ثقافة في تلك المدارس قللت من أهمية الديانات الأخرى غير الاسلام، بالإضافة الى ممارسات أخري.

شمل التقرير الذي أعدته هيئة (أوفستيد) 21 مدرسة في برمنغهام.

وجاء التقرير بغرض التحقيق في مزاعم بأن متشددين اسلاميين يسيطرون على بعض المدارس في برمنغهام.

المزيد حول هذه القصة