الجمهوريون يشجبون إصلاحات أوباما لقوانين الهجرة في الولايات المتحدة

مصدر الصورة AP
Image caption تعهد الرئيس الأمريكي باتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة الهجرة غير الشرعية على الحدود.

أدان رئيس مجلس النواب الأمريكي السيناتور الجمهوري جون بونر استخدام الرئيس الأمريكي باراك أوباما لسلطاته التنفيذية لإجراء اصلاحات في قوانين الهجرة.

وقال زعيم المحافظين إن اجراء أوباما يخرب أي فرصة لأي اصلاحات تتم باتفاق الحزبين الديمقراطي والجمهوري وتضر بالرئاسة ذاتها.

وبموجب تغييرات واسعة في نظام الهجرة أعلن عنها أوباما، يستطيع قرابة خمسة ملايين شخص يعيشون بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة تفادي الترحيل.

وتمكن التعديلات المقيمين في الولايات المتحدة بصورة غير شرعية من التقديم للحصول على تصاريح عمل.

ولكن بونر يرى إنها ستشجع المزيد من الأشخاص على القدوم الى الولايات المتحدة بصورة غير مشروعة.

وقال بونر للصحفيين يوم الجمعة "دمرنا نظام الهجرة ويتوقع الأمريكيون منا العمل معا لاصلاحه"، وأضاف أن أوباما تصرف بصورة منفردة "كما لو كان ملكا أو إمبراطورا" وليس عبر عملية ديمقراطية.

وبحسب ما أعلنه الرئيس الأمريكي، فإن الآباء غير المسجلين الذين يحمل أبناؤهم الجنسية الأمريكية والمقيمين بصورة قانونية في الولايات المتحدة يمكنهم التقدم للحصول على تصريح عمل يستمر لثلاثة أعوام.

وينطبق ذلك على الآباء المقيمين في الولايات المتحدة منذ خمسة أعوام، وتقدر أعدادهم بحوالي 3.7 مليون شخص.

ويوجد حوالي 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة.

ويرى الجمهوريون أن اتخاذ مثل هذه الإجراءات دون موافقة الكونغرس يتجاوز سلطة الرئيس الأمريكي.

وأوضح أوباما أن ما يعرضه ليس عفوا بل "محاسبة ومنطقا سليما ورغبة في الوصول إلى حل وسط".

ومع أن خطة أوباما ستتيح للملايين العمل في الولايات المتحدة، إلا أنها لا تعطيهم حقا في الحصول على الجنسية الأمريكية أو تمنحهم مساعدات مثل الأمريكيين.

إجراءات صارمة

وتعهد الرئيس الأمريكي باتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة الهجرة غير الشرعية على الحدود.

مصدر الصورة AFP
Image caption أعضاء ائتلاف حقوق إنسان للمهاجرين في لوس أنغليس يرفعون الشموع خلال استماعهم لخطاب أوباما.

وشدد على ضرورة فحص المهاجرين غير المسجلين جنائيا، وأن يدفعوا الضرائب كي يتنسى تسجيلهم وحصولهم على إقامة بصورة مؤقتة في الولايات المتحدة.

ولفت إلى أن عمليات الترحيل ستركز حاليا على "المجرمين وليس العائلات ولا الأطفال، وأفراد العصابات وليس الأمهات اللاتي يحاولن مساعدة ابنائهن".

وقال أوباما: "إذا كنت مجرما، فسيتم ترحيلك. وإذا كنت تخطط لدخول الولايات المتحدة بصورة غير قانونية، ففرص القبض عليك وإعادتك لبلدك قد زادت".

وأشار مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية إلى أن الخطة تعكس "التوصيات التي حصل عليها أوباما من وزير الأمن الداخلي ووزير العدل بشأن ما يمكنه فعلهم بموجب القانون الحالي".

وكان أوباما قد تعهد منذ أشهر باتخاذ إجراءات بشأن الهجرة بعدما عرقل مجلس النواب بقيادة الجمهوريين مشروع قانون بشأن الهجرة أقره مجلس الشيوخ عام 2013.

كما قال حاكم تكساس ريك بيري، وهو جمهوري، إن هذه الإجراءات ستفاقم مشكلة الهجرة غير القانونية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يوجد حوالي 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة.

وكان مجلس النواب الذي يسيطر عليها الجمهوريون قد أعاق مشروع قانون كان يوفر سبيلا للحصول على الجنسية لملايين المهاجرين غير المسجلين.

وقال الرئيس الأمريكي إنه سيوقع على مشروع قانون يمرره الكونغرس بما يضمن حلا وسطا بشأن الخلاف في قضية الهجرة.

وخاطب أوباما الذين يشككون في سلطاته المتعلقة "بجعل نظام الهجرة أحسن أو يشككون في الحكمة من اتخاذ إجراء فيما فشل فيه الكونغرس قائلا : "لدي إجابة واحدة - أصدروا قانونا".