اوباما يتمسك بقانون الهجرة رغم غضب الجمهوريين

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال الجمهوريون إن اوباما تصرف كما لو كان "ملكا أو امبراطورا"

تعهد الرئيس الأمريكي، باراك اوباما، بالمضي قدما في إصلاح قانون الهجرة، بعد انتقاد الجمهوريين لاستخدامه سلطاته التنفيذية في إقرار الإصلاحات.

وقال اوباما إنه لم يجد خيارا إلا التحرك، متهما الجمهوريين بعرقلة مشروع القانون في الكونغرس، ومتعهدا بتحويل الإصلاحات إلى واقع ملموس.

وتعني الخطوة التي اتخذها اوباما أنه سيسمح لأكثر من 4 ملايين مهاجر غير قانوني بالتقدم للحصول على تصاريح عمل في الولايات المتحدة.

ويرى الجمهوريون أن ذلك سيشجع المزيد من المهاجرين على دخول البلاد بطريق غير شرعية.

ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن، دفيد ويلز، إن الجمهوريين يعدون الرد على ما قام به أوباما، لكنهم أمام معضلة معارضة إصلاحات الهجرة دون المساس بمشاعر ناخبيهم ذوي الأصول اللاتينية، والذين يحتاجونهم في الانتخابات المقبلة.

"مثل الإمبراطور"

ومتحدثا من مدينة لاس فيغاس، التي أعلن فيها مشروعه منذ عامين، قال اوباما "لن استسلم أبدا"، مضيفا "سنواصل العمل مع أعضاء الكونغرس لنجعل من الإصلاحات واقعا ملموسا."

وكان رئيس مجلس النواب في الكونغرس، جون بوهنر، قال الجمعة إن ما أقدم عليه اوباما أفسد حظوظ التوصل إلى اتفاق بين الحزبين، وأضر بالرئاسة نفسها.

وأضاف أن الرئيس تصرف بطريقة أحادية "مثل الملك أو الإمبراطور"، وليس بما تمليه الإجراءات الديمقراطية.

وينص مشروع أوباما على أن الآباء من المهاجرين غير الشرعيين، الذين يحمل أبناؤهم الجنسية الأمريكية أو الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة، سيكون من حقهم التقدم للحصول على تصريح عمل لثلاثة أعوام.

ويقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة بنحو 11 مليون شخص.

ويعتقد أن 4 ملايين منهم سيستفيدون من مشروع القانون.

ولن تحق الاستفادة من القانون إلا للآباء المهاجرين الذين أقاموا في الولايات المتحدة 5 أعوام.

المزيد حول هذه القصة