"فجوات خطيرة" في المفاوضات الدولية بشأن برنامج ايران النووي

مصدر الصورة AP
Image caption المفاوضات وصلت لمرحلة حرجة مع اقتراب الموعد النهائي دون تقدم يذكر

دخلت المفاوضات الدولية بشأن برنامج ايران النووي مرحلة حرجة مع اقتراب الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق المقرر الاثنين 24 نوفمبر/ تشرين الثاني مع عدم وجود مؤشرات على تحقيق تقدم يذكر.

وقالت الولايات المتحدة إن ثمة "فجوات" في المحادثات المستمرة في فيينا بشأن البرنامج النووي لطهران.

وقال اريك شولتز المتحدث باسم البيت الأبيض "نحن نعمل ضد عقارب الساعة".

وأضاف "أصدقاؤنا في فيينا يعملون بكل جد للوفاء بالموعد النهائي للتوصل للاتفاق لكن هناك بالفعل فجوات خطيرة".

وتسعى مجموعة دول (5+1) إلى التوصل لاتفاق من شأنه الحد من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الإسلامية. وتضم مجموعة (5+1) الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وتريد القوى الغربية من إيران إثبات أنها لا تسعى لصنع أسلحة نووية، بالرغم من أن طهران دأبت على القول إن الهدف من برنامجها هو توفير الطاقة.

"عقبات"

تخصيب اليورانيوم

تسعى الدول الغربية إلى تحجيم قدرات ايران على تخصيب اليورانيوم لمنعها من انتاج سلاح نووي فيما تتأهب ايران لمضاعفة مخزونها من اليورانيوم بمقدار 20 ضعف.

تخفيف العقوبات

تسعى ايران إلى رفع العقوبات المفروضة عليها بشكل فوري لكن الغرب يريد أن يقوم بذلك بشكل تدريجي للتأكد من التزام طهران ببنود الاتفاق.

تقنيات تصنيع المتفجرات

لم تقدم طهران تفسيرا للتجارب التي اجرتها على تصنيع المتفجرات ورفضت دخول المراقبين لموقع برشين العسكري.

"لا أفكار جديدة"

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه لم يستمع إلى "أي أفكار جديدة" خلال المحادثات.

وعقب ثالث اجتماع في غضون 24 ساعة مع نظيره الأمريكي، جون كيري، أوضح ظريف أنه لم يتلق "أي اقتراحات استثنائية يحملها إلى طهران".

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه لم يستمع إلى "أي أفكار جديدة" خلال

وقد ألغى كيري خططا للتوجه إلى فرنسا كي يتمكن من المشاركة في الجولة الأحدث من المحادثات.

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن وزير الخارجية الأمريكي طرح مقترحات جديدة لتضييق هوة الخلافات.

لكن ظريف قال للصحفيين عقب الجولة المسائية من المحادثات مع كيري ومبعوثة الاتحاد الأوروبي، كاثرين اشتون، إنه "كان هناك كثير من النقاش في المحادثات لكن لم تكن هناك أي أفكار جديدة أو مقترحات استثنائية لنقلها إلى طهران."

وفي وقت لاحق، قال مصدر مقرّب من المحادثات لوكالة رويترز للأنباء إن ظريف وكيري يعملان على "مقترحات تسوية جديدة"، دون مزيد من التوضيح.

وقال مسؤول إيراني لبي بي سي إنه يتوقع التوصل إلى اتفاق إطاري بحلول الموعد النهائي قبل تمضية ما بين 7 و10 أيام في العمل على تطبيقه على مستوى الخبراء.

وعلى نحو منفصل، تطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران بالتعاون في ما يتعلق بالاشتباه في أن ثمة أنشطة عسكرية قد تكون مرتبطة ببرنامج للأسلحة النووية.

وتعهدت إيران بتقديم رد بحلول نهاية أغسطس/ آب على المزاعم المتعلقة باختبار متفجرات وأنشطة أخرى، لكنها لم تفعل ورفضت التصريح لمسؤولي الوكالة بزيارة موقع بارتشين العسكري الرئيسي.

المزيد حول هذه القصة