الجيش الأمريكي "يوسع" دوره القتالي في أفغانستان في 2015

مصدر الصورة
Image caption تغادر معظم القوات الامريكية افغانستان بنهاية 2014

قال مسؤولون امريكيون إن الولايات المتحدة تسمح لقواتها في افغانستان باستهداف مقاتلي طالبان بدءا من 2015، فيما يعد توسيعا لدورهم بعد نهاية العمليات القتالية الرئيسية.

وقال وسائل إعلام أمريكية إن التوجيهات الجديدة التي أقرها الرئيس الامريكي باراك اوباما ستقدم أيضا دعما جويا للمهام المكلفة بها القوات في افغانستان.

وكانت خطط سابقة قصرت دور القوات الامريكية في تدريب القوات الافغانية وتعقب فلول القاعدة.

وسيسمح الآن للقوات الامريكية بقتال مسلحي طالبان، إذا قام المسلحون "بتهديد القوات الامريكية وقوات التحالف بصورة مباشرة" أو اذا قدموا "دعما مباشرا للقاعدة"، حسبما قال مسؤول امريكي لم يتم الافصاح عن هويته لوسائل الاعلام.

وقالت وكالة اسوشييتد برس وصحيفة نيويورك تايمز إن التعديل قرره أوباما في الاسابيع الاخيرة.

وفي سبتمبر/ايلول وقعت الحكومة الافغانية الجديدة اتفاقا امنيا يسمح للقوات الامريكية بالبقاء في افغانستان بعد انتهاء 2014.

ووفقا لاتفاق منفصل، سيشارك عدد من الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي (الناتو) - من بينها ألمانيا وتركيا وإيطاليا - في قوة يبلغ قوامها 12 الف جندي لتدريب ومعاونة قوات الامن الافغانية.

ومن المتوقع انخفاض عدد القوات المنتشرة في افغانستان الى النصف مجددا بنهاية 2015.

ويسحب الناتو - الذي كان لديه قوات تصل الى 50 الف جندي في افغانستان في اوائل 2014، معظمهم من الولايات المتحدة - قوات تدريجا من افغانستان، ويسلم المهام للقوات الافغانية.

المزيد حول هذه القصة