الشرطة البلغارية تقتحم مسجدا وتعتقل الإمام لـ "إشادته بتنظيم الدولة وحضه على العنف"

Image caption صور بثها التلفزيون البلغاري لعملية الاقتحام

اقتحمت السلطات البلغارية مسجدا جنوبي البلاد في إطار حملة تستهدف الأئمة الذين يتبنون خطابا دينيا يحض على العنف.

وأظهرت لقطات مصورة لأفراد من الشرطة أثناء اعتقال أحمد موسى احمد إمام مسجد خاص بغجر الروما بعد كثير من الانتقادات حول خطابه المتشدد في مدينة بازاردزيك.

وقالت اذاعة (BNR) الرسمية إن أربعة آخرين على الأقل من الجالية المسلمة في المدينة جرى اعتقالهم.

وقال المدعي العام البلغاري إن ذلك يأتي ضمن عملية مشتركة مع وزارة الداخلية والأمن الوطني للتحقيق مع مشتبه بهم بتهم تتعلق "بالتحريض على الحرب والحض على العنف" قبل تقديمهم للعدالة.

وأضاف أن عددا من المناطق يجري تفتيشها في إطار الحملة نفسها.

وكان الإمام المعتقل قد صدر ضده حكما بالسجن لمدة عام في مارس/اذار الماضي بتهمة الحث على العنف وترويجه لافكار متشددة في خطبه بالمساجد والمقاهي والمؤتمرات في الفترة بين مارس/اذار 2008 إلى أكتوبر/تشرين الاول 2010.

كما صدر ضده أيضا حكما بالسجن لمدة 3 سنوات لانتهاكه شروط فترة المراقبة بالاستمرار في القاء خطب تحض على العنف.

وأفادت تقارير بأن التهم جاءت بناء على مقاطع مصورة وصور نشرت على موقع التواصل الاجتماعي للشيخ مع بعض أفراد الجالية المسلمة وهو يرتدي قميصا رسم عليه شعار تنظيم الدولة الاسلامية واشاد فيها بالتنظيم المتشدد وحث على الجهاد.

وبلغاريا، دولة في شرق اوروبا ذات اغلبية مسيحية ارثوذكسية، وبها أيضا جالية اسلامية كبيرة تضم اثنيات مختلفة مثل المسلمون البلغار ذوي الأصول التركية والبوماك ويكثرون في الجنوب وذوي الأصول الغجرية البلغارية (الروما).