أمريكا: ضاحية فيرغسون تستعد لمزيد من الاحتجاجات

مصدر الصورة reuters
Image caption خرجت مظاهرات للاحتجاج على قرار هيئة المحلفين.

تعد ضاحية فيرغسون في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري الامريكية نفسها لليلة ثانية من الاحتجاجات، وذلك بعد ان قررت لجنة محلفين خاصة عدم توجيه اي تهم الى رجل الشرطة الابيض دارن ويلسون لقتله رميا بالرصاص الشاب الاسود مايكل براون.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكانت الضاحية قد شهدت ليلة من اعمال الشغب والسلب والنهب فاقت في شدتها تلك التي مرت عليها بعد مقتل براون في اغسطس / آب الماضي.

وقال مدير الشرطة المحلية في الضاحية إن العنف الذي شهدته فيرغسون ليلة امس "ربما كان اسوأ بكثير من اسوأ ليلة شهدناها في اغسطس / آب الماضي" عقب قتل الشاب الاسود.

من جانبه، قال قائد شرطة سانت لويس جون بلمار إنه سمع اصوات 150 طلق ناري اطلقها المتظاهرون.

مصدر الصورة Getty
Image caption استمع المتظاهرون، عبر الإذاعات، إلى بيان مدعي عام ولاية ميزوري، ثم تظاهروا بعده.

وكانت نسبة كبيرة من الامريكيين الافارقة تطالب بتوجيه تهمة القتل العمد الى الشرطي ويلسون.

وانضم الرئيس الامريكي باراك اوباما الى اسرة الشاب القتيل في حث الامريكيين على التزام الهدوء وتقبل حقيقة ان القرار "كان للجنة المحلفين."

يذكر ان جاي نيكسون حاكم ولاية ميسوري كان قد استدعى وحدات من الحرس الوطني لنشرها في فيرغسون قبل نحو 3 اشهر وذلك لمحاولة تأمين المدينة.

مصدر الصورة Getty
Image caption وانتشرت الشرطة تحسبا لأي أعمال عنف.

ويقول عليم مقبول، مراسل بي بي سي في فيرغسون، إنه شاهد قدرا اكبر من اعمال الاعتداء على الممتلكات والنهب مساء الاثنين اكثر مما حدثم في اغسطس / آب.

"خارج السيطرة"

وقال مدير الشرطة بلمار "لم ار الكثير من الاحتجاجات السلمية الليلة، مما ولد خيبة امل لدي. لوء الحظ، خرجت الامور عن نطاق السيطرة."

واضاف ان اكثر من عشر مصالح قد احرقت تماما، كما احرقت سيارتان للشرطة "وانصهرتا تقريبا."

Image caption الصبي الأسود براون قتل على يد الضابط الأبيض ويلسون في شهر يوم 9 أغسطس/آب الماضي.

وقال "لا اظن اننا لم نكن مستعدين ولكن دعوني اصارحكم ما لم نحشد عشرة آلاف رجل شرطة هنا، لا اظن اننا سنتمكن من منع اولئك الذين يريدون تدمير البلدة من تنفيذ ارادتهم".

وهاجمت اعداد من المحتجين حواجز الشرطة، وهتفوا بازدراء "ايها القتلة."

مصدر الصورة Reuters
Image caption مئات المتظاهرين تجمعوا أمام قسم شرطة فيرغسون في أثناء إعلان قرار هيئة المحلفين.

وردت الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان.

وأكد بلمار ان احدا لم يقتل جراء اعمال العنف، وان الشرطة القت القبض على 61 من "المحتجين".

وكانت ادارة الشرطة في فيرغسون قررت بعيد الواقعة فصل الشرطي الذي قتل براون، من الخدمة على ان يستمر بالتمتع براتبه كاملا.

مصدر الصورة BBC World Service