تعزيزات أمنية في مدينة فيرغسون الأمريكية لمنع تجدد العنف

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال حاكم ميزوري إن 2200 من عناصر الحرس الوطني سينتشرون في فيرغسون.

انتشر المئات من أفراد الحرس الوطني في مدينة فيرغسون الأمريكية في محاولة لمنع تجدد أعمال عنف وقعت مساء الاثنين عقب قرار هيئة محلفين بعدم توجيه الاتهام لرجل شرطة أبيض قتل صبيا أسود.

وأمر حاكم ولاية ميزوري الأمريكية جاي نيكسون بنشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في المدينة بعدما أغلق متظاهرون فيها طريقا رئيسيا لفترة وجيزة.

وأعلن بنيامين كرامب، محامي عائلة الصبي القتيل مايكل براون، أن العائلة ترفض قرار هيئة المحلفين.

وانتقد المحامي أعمال العنف التالية لصدور القرار.

وقتل براون (18عاما) على يد الضابط دارين ويلسون في فيرغسون في 9 أغسطس/آب الماضي.

وفي أول تعليق علني للضابط ويلسون، قال عقب صدور القرار إنه ضميره مستريح لما قام به.

وأوضح - في مقابلة مع شبكة إن بي سي الإخبارية - أن الفتى أمسك بمسدسه وهاجمه وكان يحاول قتله.

وقال ويلسون إنه لم يكن في مقدوره فعل شيء آخر لمنع وقوع القتل، مؤكدا أنه كان سيتصرف بالطريقة نفسها لو كان براون أبيضا.

وأعرب الشرطي عن خشيته على حياته.

"لا مبرر"

وشدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أنه لا يوجد مبرر لحرق المباني والسيارات وتدمير المنشآت.

وقال إن مثل هذه الأفعال "المدمرة" جنائية، ويجب محاسبة المسؤولين عنها.

لكن أوباما اعتبر أن حالة الإحباط من قرار هيئة المحلفين لها "جذور عميقة لدى الكثير من مجتمعات الملونيين الذين يشعرون بأن قوانينا لا يجري تطبيقها بانصاف أو تساوق."

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تحدث الضابط ويلسون علنا للمرة الأولى منذ قتل براون يوم 9 أغسطس/آب.

وانتشر حوالي 700 شرطي في شوارع المدينة مساء الاثنين، لكنهم لم يتمكنوا من منع محتجين من إشعار النيران في أكثر من عشرة مبان.

ودعت عائلة الصبي القتيل إلى عودة الهدوء في المدينة.

وقال المحامي كرامب إن تبعات القرار متوقعة إذا "استمرت الشرطة تقتل شبابا ملونين وتنتهي هيئات المحلفين إلى نفس النتيجة".

وألقي القبض على أكثر من ثمانين شخصا بسبب أعمال العنف. واتهم 61 شخصا قبض عليهم في فيرغسون بالسطو والتعدي على ممتلكات الغير.

وكانت حشود المتظاهرين الغاضبين قد تدفقت إلى شوارع فيرغسون مساء الاثنين (بالتوقيت المحلي) بعد دقائق من الإعلان عن قرار هيئة المحلفين.

وتخللت المظاهرات أعمال عنف ونهب لمنشآت وتحطيم لسيارات من بينها سيارات الشرطة.

وردت قوات الشرطة مستخدمة قنابل الدخان ورزاز الفلفل الحار.

مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة AFP
مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة AP
مصدر الصورة AFP
مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة