القبض على رجال شرطة بتهمة ضرب المتظاهرين في هونغ كونغ

Hong Kong مصدر الصورة AFP
Image caption يواجه رجال الشرطة تهما بضرب كن تسانغ أثناء القبض عليه في التظاهرات

قال بيان للشرطة إنها اعتقلت سبعة من رجالها للاشتباه في قيامهم "بضرب أدى إلى ضرر جسدي بالغ" لأحد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وقالت الشرطة إنها كانت قد أوقفت المشتبه فيهم عن العمل في وقت سابق.

وقع حادث الضرب المزعوم في 15 اكتوبر/ تشرين ثاني اثناء مصادمات الشرطة مع المتظاهرين عندما قامت الشرطة باخلاء نفق للعبور بالقرب من معسكر ادميرالتي.

والتقطت صور لشخص يدعى كن تسانج- هو أحد المحتجين التابعين لحزب سيفك بارتي أو الحقوق المدنية- اثناء اقتياده مصفدا بالأغلال حيث تعرض للضرب لعدة دقائق.

وبثت شبكة تي في بي الاعلامية صورا لهذا الاعتداء، وقال محامي تسانج إن الضرب استمر بعد اقتياده إلى مركز الشرطة.

وقامت السلطات بوقف رجال الشرطة وقامت بفتح تحقيق بعد وقت قصير من بث الصور.

وقال متحدث باسم الشرطة إنها الشرطة لم تؤخر التحقيق في القضية، لكن تسانغ ،الذي تعهد بالحضور للتعرف على مهاجميه، تخلف عن الحضور.

وناشد المتحدث تسانغ "أن يساعد تحقيق الشرطة باسرع ما يمكن."

مصدر الصورة reuters
Image caption تحاول الشرطة اجلاء المتظاهرين من الأماكن التي يحتلونها بعد أن أصدرت المحكمة العليا انذار للعديد من الجماعات المحتجة

كما رفضت الشرطة انتقادات سابقة لها بسبب تناولها للقضية، وقالت إن تحقيقاتها اتبعت وبشكل صحيح الإجراءات الخاصة بالشكاوى من رجال الشرطة.

وقال المتحدث "إن الشرطة تقوم بالتحقيق عند الشك في قيام أي رجل شرطة بسلوك غير قانوني. وإن هذا يتم بشكل منصف ودون محاباة."

واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل الحار والعصي في 15 من اكتوبر/ تشرين ثاني لإجلاء المتظاهرين عن طريق "لنغ وو" وألقت القبض على 45 شخصا ممن قاوموا الشرطة.

وتحاول الشرطة منذ ذلك الحين اخلاء بعض الأجزاء من مواقع الاحتجاج الثلاث في هونغ كونغ، بعد أن وجهت المحكمة العليا انذارا للعديد من الجماعات التي تحتل تلك الأماكن.

ويتزامن الإعلان حول توقيف عدد من رجال الشرطة مع جهود عدد من المحضرين (مندوبي المحاكم) تدعمهم قوات الشرطة لاخلاء موقع مونغ كوك الذي يحتله المحتجون، مما أدى إلى مزيد من المصادمات والقبض على 145 شخصا.

المزيد حول هذه القصة