مؤسسو حركة الاحتجاج في هونغ كونغ يسلمون انفسهم للشرطة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مؤسسو حركة Occupy Central في هونغ كونغ

يستعد مؤسسو حركة Occupy Central الاحتجاجية في مقاطعة هونغ كونغ الصينية لتسليم انفسهم للشرطة، فيما اصر "الطلاب" المحتجون على مواصلة التظاهر والاعتصام.

ومن المزمع ان يسلم المؤسسون الثلاثة، بيني تاي وتشو يومينغ وتشان كينمان، انفسهم للشرطة في الثالثة عصرا بتوقيت الصين (السابعة صباحا غرينتش).

وكان الثلاثة قد عقدوا يوم امس الثلاثاء مؤتمرا صحفيا حثوا فيه الطلاب على اخلاء الشوارع والعودة الى بيوتهم.

وكانت حركة Occupy Central قد تزعمت الاحتجاجات اول الامر، ولكن بريقها خفت بعد ان صعد الطلاب الى الواجهة.

وتطالب الحركة والطلاب الحكومة الصينية بالغاء قرارها بالاشراف على اختيار المرشحين لانتخابات حاكم المقاطعة المزمع اجراؤها علم 2017، كما ويطالبون ادارة هونغ كونغ باعادة التفاوض حول الترتيبات السياسية في المقاطعة.

وادى اعلان Occupy Central، الذي جاء بعد اندلاع اشتباكات بين الشرطة والمحتجين يوم السبت الماضي، الى اثارة الكثير من التساؤلات حول ما اذا كانت الحركة الاحتجاجية قد فشلت إذ وصفتها صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست بـ "الخطة التي خرجت عن النص."

ولكن بيني تاي قال لاذاعة محلية صباح الاربعاء إنه غير نادم على اعماله، وانه "مستعد لفعل الشيء ذاته ثانية." واضاف بأنه لن يطلب المغفرة لما فعل.

اضراب عن الطعام

وكان ناشطون وطلاب قد بدأ في اغلاق اجزاء من هونغ كونغ اواخر شهر سبتمبر / ايلول الماضي، وكانت السلطات قد حذرت منذ البداية غن احتلال الشوارع والطرق امر غير قانوني.

ومن المحتمل ان توجه للمؤسسين الثلاثة تهمة قيادة وتنظيم تجمعات غير قانونية. وكان هؤلاء قد قالوا إهم قرروا تسليم انفسهم ليحاسبوا.

وكانت حركة Occupy Central قد طلبت تكرارا في الاسابيع الماضي من الطلاب ان ينسحبوا، ولكن بضع مئات منهم ما زالوا يعتصمون في الشوارع ويرفضون اخلاء الموقعين الذين يحتلونهما.

وقال اليكس تشاو، رئيس اتحاد طلاب هونغ كونغ، للصحفيين إن الزعماء الطلابيين لن يقلدوا مؤسسي Occupy Central ويسلموا انفسهم للشرطة.

ولكنه اضاف انهم سيناقشون مع الطلبة المحتجين موضوع انهاء الاحتجاج.

المزيد حول هذه القصة