الشفافية الدولية: تزايد الفساد في تركيا والصين والسودان من الدول الأقل شفافية

مصدر الصورة EPA
Image caption التقرير أشار إلى ضلوع مؤسسات مالية دولية في الفساد

كشف تقرير لمنظمة شفافية دولية عن تزايد الفساد في عدد من الدول منها تركيا والصين وأنغولا، رغم نمو الاقتصاد فيها.

ومنح تقرير شفافية دولية هذا العام الصين 36 نقطة من 100، في سلم يمنح صفر للدولة التي يراها الأكثر فسادا و100 للدولة التي يراها الأكثر شفافية.

واحتلت كوريا الشمالية والصومال قعر القائمة بوصفها من الدول الاقل شفافية والاكثر فسادا بثمان نقاط لكل دولة منهما، وتلتهما السودان بنصيب 11 نقطة في سلم الشفافية.

وتراجع ترتيب الصين بأربع درجات، مقارنة بعام 2013، مثلما هو شأن أنغولا، التي حصلت على 19 نقطة، بينما تراجعت تركيا بخمس درجات لتحصل على 45 نقطة.

أما الدول الأكثر شفافية في العالم، حسب المنظمة، فهي الدانمارك ونيوزيلند وفنلندا والسويد وسنغافورة وكندا.

وأشار التقرير إلى تزايد حالات الفساد في تركيا، مما جعلها تسجل أكبر تراجع في الترتيب، كما سجلت دول تجمع البريكس، وهي البرازيل وروسيا والصين والهند، نتائج سيئة.

وتنظر المنظمة، التي مقرها برلين، في انتشار الفساد في المؤسسات الحكومية والشرطة والقضاء والأحزاب السياسية والإدارات.

ونبهت المنظمة في تقرير 2014 إلى دور المصارف الدولية والمؤسسات المالية العالمية في السماح للنخبة الفاسدة بالاستيلاء على أموال مشبوهة بالملايين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن روبن هوديس، المسؤولة في منظمة الشفافية الدولية، قولها: "إن الفساد عائق بالنسبة لجميع الاقتصادات، ولابد من تظافر جهود الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والاقتصادات الأكثر نموا لحيلولة دون إفلات الفاسدين من العقاب".

المزيد حول هذه القصة