الكشف عن محاولة فاشلة لإنقاذ رهينة أمريكي في اليمن

مصدر الصورة EPA
Image caption هددت القاعدة بقتل سومرز ما لم تنفذ مطالبها

كشفت الولايات المتحدة النقاب عن محاولة فاشلة لإنقاذ الرهينة الأمريكي لوك سومرز الذي وقع بأيدي القاعدة في اليمن.

وقد فوض الرئيس الأمريكي باراك أوباما محاولة الإنقاذ الشهر الماضي.

وقال مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الرهينة الأمريكي لم يكن موجودا لكن أمكن تحرير رهائن من جنسيات اخرى.

وكان رجل عرف بنفسه على أنه لوك سومرز الذي خطف عام 2013 قد ظهر في لقطة فيديو، وقال إن حياته في خطر وطلب المساعدة.

وظهر في الفيديو أيضا عضو في تنظيم "القاعدة في الجزيرة العربية" يهدد بقتل سومرز ما لم تنفذ مطالب لم يحددها في الفيديو.

وكان سومرز البالغ من العمر 33 عاما يعمل صحفيا ومصورا استخدمت مواده عدة مؤسسات صحفية بينها موقع بي بي سي نيوز.

وكانت قوات أمريكية ويمنية قد أنقذت ستة يمنيين وسعودي وإثيوبي من قبضة تنظيم القاعدة في 25 نوفمبر/تشرين ثاني، في مقاطعة هجر السيار الجبلية النائية في حضرموت، وافادت تقارير أن سبعة من مسلحي القاعدة قد قتلوا.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي برناديت ميهان "بمجرد أن حصلت الحكومة الأمريكية على معلومات استخبارية موثوقة وجرى إعداد خطة أقرها الرئيس من أجل إنقاذ سومرز".

وقالت إن تفاصيل العملية سرية.

وأتى تهديد القاعدة بقتل سومرز بعد قتل رهائن غربيين على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية من أخطر التنظيمات التي انبثقت عن تنظيم القاعدة الأم.

ويتخذ التنظيم من شرقي اليمن مركزا له، ويستغل حالة عدم الاستقرار التي تسود البلد.

المزيد حول هذه القصة