من هو عدنان شكري جمعه ؟

تولى عدنان شكري جمعة قيادة العمليات الخارجية لتنظيم القاعدة خلفا لخالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات سبتمبر، بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي.

وأصبح جمعة أول قيادي بالتنظيم على علم بتفاصيل الحياة في المجتمع الأمريكي حيث عاش في الولايات المتحدة لأكثر من 15 عاما واستغل التنظيم ذلك في جعله مسؤولا عن تخطيط العمليات خارج أفغانستان.

ووضع هذا المنصب الحساس، الذي يوجب التواصل المستمر مع قادة التنظيم وقادة العمليات حول العالم، شكري جمعة في صدر قائمة المطلوبين حيا أو ميتا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان جمعة ولد في المملكة العربية السعودية ثم انتقل مع والده إلى الولايات المتحدة عندما تولى إمامة مسجد في حي بروكلين الشهير في نيويورك ثم انتقل إلى مدينة فلوريدا.

في عام 1990، اصبح جمعة مقتنعا بضرورة الانضمام لصفوف المجاهدين في الشيشان ومن ثم سافر للانضمام إلى أحد معسكرات التدريب في أفغانستان.

وكانت السلطات الأمريكية اتهمت جمعة بالضلوع في تخطيطه لهجوم على مترو الأنفاق في نيويورك في عام 2009.

كما ادرج جمعة في قائمة المشتبه بهم في هجمات لتنظيم القاعدة نفذت في بريطانيا والنرويج وبنما، ورصدت السلطات الامريكية 5 ملايين دولار لمن يقبض عليه.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2014، اعلن الجيش الباكستاني مقتل جمعة في غارة على منطقة وزيرستان القبلية على تخوم أفغانستان.