بيونغيانغ تنفي الضلوع في الهجوم الالكتروني على شركة سوني

مصدر الصورة AFP
Image caption انتجت سوني فيلما كوميديا يسخر من الزعيم كيم جونغ اون

نفت كوريا الشمالية يوم الاحد ان تكون متورطة في الهجوم الالكتروني الذي تعرضت له مؤخرا شركة سوني للافلام السينمائية، ولكنها امتدحت الهجوم ووصفته "بالعمل الصالح" قد يكون مؤيدوها قد قاموا به للاحتجاج على فيلم يتعرض للزعيم كيم جونغ اون.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية عن مفوضية الدفاع الوطني - الهيئة العسكرية العليا في البلاد - قولها "إن اختراق شبكة شركة سوني للافلام السينمائية قد يكون عملا صالحا قام به مؤيدو ومناصرو البلاد استجابة لطلبها."

وكان الفيلم المذكور والذي يحمل عنوان "المقابلة"، وهو فيلم كوميدي انتجته سوني ويحكي رواية خطة خيالية وضعتها وكالة المخابرات المركزية الامريكية لاغتيال كيم جونغ اون، قد اغضب بيونغيانغ التي هددت "برد لا يرحم."

وشمل الاختراق الالكتروني لشبكة شركة سوني تسريب معلومات وبيانات شخصية حساسة لنحو 47 الف شخصية منها شخصيات عامة.

كما سرب الاختراق نسخا من افلام لم يجر اطلاقها بعد واتاحتها من خلال مواقع توزيع الملفات غير القانونية.

ولكن مفوضية الدفاع الوطني الكورية الشمالية وصفت التقارير الاخبارية التي تتحدث عن تورطها في الهجوم الالكتروني بأنها "اشاعات كاذبة"، ولكنها هاجمت شركة سوني "لمساعدتها الارهاب بالانتقاص من هيبة القيادة العليا" في كوريا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة