فرار رهينة سويسري من خاطفيه بالفلبين

مصدر الصورة AP
Image caption اختطف لورنزو فينشيغيرا في فبراير/ شباط 2012

قال مسؤولون عسكريون إن رهينة سويسري كانت جماعة أبو سياف الإسلامية قد اختطفته منذ نحو ثلاثة سنوات فر من خاطفيه في الفلبين.

وتمكن لورنزو فينشيغيرا من الفرار في الوقت الذي هاجمت فيه القوات الحكومية معسكرا في إحدى الغابات حيث كان يحتجز فينشيغيرا في جزيرة جولو النائية جنوبى الفلبين، لكنه أصيب أثناء الفرار.

وعثرت قوات الجيش بعد ذلك على الرهينة ونقلته إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكان فينشيغيرا، البالغ من العمر 49 عاما، والهولندي إدوولد هورن، في رحلة لتصوير الطيور ودراستها، قد احتجزتهما المليشيات في جنوبي الفلبين.

واحتجز الرهينة السويسري في جزيرة تاوي تاوي في فبراير/ شباط 2012، فيما لا يزال مصير الرهينة الهولندي غير معروف.

ونجح فينشيغيرا في الفرار أثناء هجوم الجيش على معسكر لجماعة أبو سياف القريب من مدينة باتيكول في مقاطعة سولو صباح السبت.

وقال الكولونيل رستيتوتو باديلا لوكالة الأنباء الفرنسية: "الرهينة السويسري وجد فرصة للفرار بسبب المعركة الدائرة مع قواتنا".

وهاجم الرهينة فينشيغيرا قائدا بجماعة أبو سياف، لكن متمردين مسلحين أصابوه أثناء فراره من المعسكر.

وقال إيفو سيبر، السفير السويسري لدى الفلبين، إن فينشيغيرا يتلقى العلاج الآن من إصابات غير قاتلة في أحد المستشفيات العسكرية.

وتنشط جماعة أبو سياف الإسلامية في الفلبين منذ بداية التسعينيات.

وتعتبر جماعة أبو سياف ميليشا إسلامية صغيرة لكنها تنتهج العنف وتعمل في جنوبي الفلبين.

وفي أكتوبر/ تشرين أول، أطلقت الجماعة سراح رهينتين ألمانيتين كانت احتجزتهما ستة أشهر.

المزيد حول هذه القصة