9 قتلى في غارة تفيد تقارير أنها لتحرير رهينة أمريكي في اليمن

مصدر الصورة AFP
Image caption تعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية من أخطر التنظيمات التي انبثقت عن تنظيم القاعدة الأم.

قتل تسعة اشخاص على الأقل في غارة جوية شنتها طائرة أمريكية من دون طيار فجر السبت استهدفت موقعا يعتقد أنه تجمع لمسلحي تنظيم القاعدة في وادي عبدان بمحافظة شبوه جنوب شرقي اليمن، بحسب مصادر قبلية وأخرى في السلطة المحلية في المحافظة.

وذكر شهود عيان لمراسل بي بي سي عربي في صنعاء عبد الله غراب أن طائرات مروحية حلقت في وادي عبدان بعد الغارة الجوية.

وتتزامن تلك التطورات في محافظة شبوه مع موعد انتهاء المهلة التي حددها تنظيم القاعدة في اليمن للحكومة الأمريكية للاستجابة لمطالبه بعد تهديده بإعدام لوك سومرز الصحفي الأمريكي إذا لم تلب الولايات المتحدة مطالبه التي لم يحددها في تسجيل مصور بثه التنظيم الخميس الماضي وظهر فيه الصحفي المختطف يناشد حكومته بالاستجابة لمطالب خاطفيه كي يتم الإفراج عنه.

كانت الولايات المتحدة كشفت النقاب عن محاولة فاشلة لإنقاذ الرهينة الأمريكي لوك سمرز الذي وقع بأيدي القاعدة في اليمن.

وقد فوض الرئيس الأمريكي باراك أوباما محاولة الإنقاذ الشهر الماضي.

وقال مجلس الأمن القومي الأمريكي إن الرهينة الأمريكي لم يكن موجودا لكن أمكن تحرير رهائن من جنسيات اخرى.

وكان تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب بث تسجيل فيديو على الانترنت يظهر فيه رهينة أمريكي، مهددا بقتله. وكان رجل عرف بنفسه على أنه لوك سمرز الذي خطف عام 2013 قد ظهر في لقطة فيديو، وقال إن حياته في خطر وطلب المساعدة.

وظهر في المقطع المصور أيضا عضو في تنظيم "القاعدة في الجزيرة العربية" يهدد بقتل سمرز ما لم تنفذ مطالب لم يحددها في الفيديو.

وكانت قوات أمريكية ويمنية قد أنقذت ستة يمنيين وسعودي وإثيوبي من قبضة تنظيم القاعدة في 25 نوفمبر/تشرين ثاني، في مقاطعة هجر السيار الجبلية النائية في حضرموت، وافادت تقارير أن سبعة من مسلحي القاعدة قد قتلوا.

وأتى تهديد القاعدة بقتل سمرز بعد قتل رهائن غربيين على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية من أخطر التنظيمات التي انبثقت عن تنظيم القاعدة الأم.

ويتخذ التنظيم من شرقي اليمن مركزا له، ويستغل حالة عدم الاستقرار التي تسود البلد.

المزيد حول هذه القصة