"إعادة" لطيف محسود القيادي في طالبان إلى السلطات الباكستانية

مصدر الصورة AFP
Image caption القوات الأمريكية تعمل على تفكيك قاعدة باغرام في أفغانستان التي اعتقل فيها محسود.

قال مسؤول باكستاني إن الولايات المتحدة سلمت القيادي في حركة طالبان، لطيف محسود، إلى باكستان، بعد اعتقاله في أفغانستان.

وأكدت قيادة القوات الأمريكية إنها سلمت ثلاثة باكستانيين إلى سلطات بلادهم، ولكنها لم توضح إذا كان محسود بينهم، ولكن المسؤول الباكستاني أكد أنه "أفرج عنه".

وكان الثلاثة محتجزين في قاعدة باغرام الجوية الأمريكية في أفغانستان.

وقال مراسلون إن إعادة قيادي بارز من طالبان ليس أمرا اعتياديا.

وقد يكون، برأيهم، محاولة لتحسين العلاقات الأفغانية الباكستانية.

ولم يعلن عن شروط الإفراج.

وقال بيان لسفارة الولايات المتحدة في إسلام آباد: "نؤكد أن الولايات المتحدة أعادت ثلاثة باكستانيين كانوا محتجزين لديها في أفغانستان، بعد تشاور بين الولايات المتحدة وباكستان، وبعد تلقي ضمانات بشأن المعاملة الإنسانية".

وأضاف البيان: "لا يمكننا التعليق على هوية المعتقلين".

تحسن العلاقات

ويعد لطيف محسود الرجل الثاني في حركة طالبان باكستان، بعد حكيم الله محسود، الذي قتل في قصف جوي العام الماضي.

وقد اعتقلته قوات يقودها حلف شمالي الأطلسي (ناتو) شرقي أفغانستان، قرب الحدود الباكستانية، واحتجز في قاعدة باغرام.

وذاع وقتها خبر بأنه كان عائدا من مفاوضات بشأن تبادل أسرى، وأن اعتقاله أثار غضب الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي.

ويقول مراسل بي بي سي في كابول، مايك وولريج، إن التطورات الأخيرة توحي بإمكانية تجدد مثل هذه المبادلات.

في حين يؤكد الرئيس الأفغاني الجديد، أشرف غني، التزامه بالعمل من أجل حل سلمي مع حركة طالبان.

وسبق أن أفرج عن سجناء من طالبان بهدف دعم جهود عملية السلام.

وشرعت حكومة باكستان في فبراير/ شباط في محادثات مع "حركة طالبان باكستان".

ويشن التنظيم المتشدد حربا على حكومة إسلام آباد منذ 2007، وخلفت المواجهات معه آلاف القتلى.

المزيد حول هذه القصة