قتلى وجرحى في هجوم انتحاري استهدف حفلا مدرسيا في كابول

مصدر الصورة Reuters
Image caption طالبان اعلنت مسؤوليتها عن الهجوم قائلة إن الحفل المدرسي يخالف القيم الإسلامية

استهدف انتحاري حفلا مدرسيا في العاصمة الافغانية كابول مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وأكد وزير الداخلية الافغاني بالوكالة ايوب سالانغي وقوع الهجوم الذي استهدف ثانوية الاستقلال التي يديرها فرنسيون.

وادانت الحكومة الفرنسية الهجوم في وقت لاحق ووصفته "بالبربري".

وجاء في بيان اصدره وزير الخارجية لوران فابيوس "ادين بقوة هذا العمل الارهابي الذي تسبب في مقتل عدد من الاشخاص وخلف العديد من الجرحى."

وجاء في البيان انه لم يكن بين الضحايا اي فرنسيين، ولكن اعلن في وقت لاحق ان مواطنا المانيا كان ضمن القتلى.

وعرض التلفزيون الافغاني صورا لموقع الانفجار اظهر عددا من الجرحى.

وكان المركز الثقافي الفرنسي يقيم حفلا موسيقيا في المدرسة وقت وقوع الهجوم.

وكانت ثانوية الاستقلال قد افتتحت عام 1974 وتعتبر واحدة من افضل المدارس في افغانستان ويبلغ عدد الطلبة الدارسين فيها نحو 2000.

وقال شاهد عيان لبي بي سي إن الانتحاري فجر العبوة التي كان يحملها وسط الحاضرين.

وقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم قائلة إن الحفل يخالف القيم الإسلامية.

وكانت طالبان أعلنت مسؤوليتها في وقت سابق عن مقتل ستة جنود افغان في هجوم انتحاري آخر وقع على مشارف العاصمة.

وكان مدير شرطة العاصمة الافغانية قد استقال من منصبه الشهر الماضي عقب تصاعد موجة الهجمات التي يشنها مسلحون على الاجانب في المدينة.

وكثفت حركة طالبان هجماتها في شتى ارجاء افغانستان بينما تستعد القوات الاجنبية للانسحاب من البلاد.

المزيد حول هذه القصة