مدينة أورومتشي الصينية تحظر لبس الحجاب في الأماكن العامة

Image caption أعضاء لجنة التشريع في أورومتشي وافقوا على مشروع القانون لكنه يحتاج إلى موافقة الإقليم.

قدمت أورومتشي عاصمة إقليم شينجيانغ الغربي في الصين تشريعا بقانون لحظر لبس رداء المحجبات في الأماكن العامة، وسط إجراءات تتخذها بكين لكبح جماح ما تصفه بالتطرف الإسلامي، بحسب ما أعلنت السلطات.

ويأتي هذا القانون في المنطقة التي تسكنها غالبية مسلمة في الوقت الذي تكثف فيه بكين حملتها على التطرف الديني الذي تنحي عليه باللائمة في العنف الذي قتل بسببه مئات الأشخاص في الـ20 شهرا الماضية.

ويقول نشطاء الويغور إن اضطهاد الحكومة وتعنتها وعدم تسامحها الثقافي هما السبب وراء الاضطرابات.

"مشروع الجَمال"

ووافق أعضاء اللجنة التشريعية في أورومتشي على التشريع الأربعاء، لكنه لا يزال يحتاج إلى موافقة على مستوى الإقليم ليصبح نافذ المفعول.

ولم يوضح الإعلان المقصود برداء المحجبات. وتستهدف السلطات ما تسميه بعلامات التطرف الديني، مثل اللحية، وحجاب المرأة.

ويقول المنتقدون إن هذه العلامات ليست بالضرورة تعبيرا عن التطرف، لكنها خيارات ثقافية يستخدمها أعضاء طائفة الويغور العرقية، وإن هذا الإجراء المتشدد قد يغضب الأوغور.

مصدر الصورة AP
Image caption تشن السلطات حملة على ما تصفه بعلامات التطرف الديني ومن بينها الحجاب واللحية.

وكانت مدينة كراماي الشمالية في شينجيانغ قد أعلنت الشهر الماضي أنه لن يسمح للشباب الملتحين ولا للنساء المحجبات بركوب الحافلات العامة.

وفي حملة عامة أخرى تسمى "مشروع الجمال"، حظرت السلطات الحجاب، و(الأقنعة) التي تغطي وجه المرأة.

وطلب من نساء الويغور أيضا ربط غطاء الرأس خلف آذانهن، بدلا من لفه حول أذقانهن، وهي العادة التي تقول السلطات إنها ليست جزءا من ثقافة الويغور.

وإلى جانب الويغور، يمثل الصينيون من طائفة الهان من غير المسلمين 41 في المئة من سكان الإقليم.

المزيد حول هذه القصة