البولنديون يقولون إن التحركات العسكرية الروسية في منطقة البلطيق "غير مسبوقة" بكثافتها

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption طائرة حربية روسيا من طراز ميغ 31

تقول الحكومة البولندية إن التحركات العسكرية الروسية في منطقة بحر البلطيق هذا الاسبوع "غير مسبوقة" بكثافتها.

وقال وزير الدفاع البولندي توماش سيمونياك إن معظم هذه التحركات كانت تجري في المياه والاجواء الدولية، وان السويد كانت البلد الاكثر تأثرا بها.

يذكر ان بعضا من الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي - بما فيها بريطانيا - تسير دوريات جوية في المنطقة لمراقبة التحركات الروسية.

وكانت الازمة الاوكرانية قد رفعت من حدة التوتر في المنطقة.

وقال الوزير سيمونياك إن روسيا "ليست بصدد الاعداد لهجوم عسكري"، ولكنها تختبر دفاعات حلف الاطلسي، وهي سياسة وصفها بأنها "لا تصب في مجرى بناء علاقات ايجابية وتعزيز الثقة بين الطرفين."

وكانت دول البلطيق الصغيرة الثلاث التي كانت جزءا من الاتحاد السوفييتي (استونيا وليتوانيا ولاتفيا) قد انضمت الى حلف الاطلسي عام 2004.

وقال الوزير في حديث ادلى به لشبكة TVN24 الاخبارية البولندية إنه لا ضرورة لوضع القوات المسلحة البولندية في حالة تأهب.

يذكر ان الاطلسي واوكرانيا يتهمان روسيا بتأجيج الصراع في الشرق الاوكراني وبتزويد المتمردين الموالين لموسكو هناك بالاسلحة الثقيلة والرجال وهي اتهامات تنفيها روسيا, ولكن موسكو تعترف بأن "متطوعين" روسا يقاتلون الى جانب المتمردين.

خطر الاصطدام

وكانت اجواء منطقة بحر البلطيق قد شهدت عدة حوادث في الاسبوع الحالي.

ففي يوم الثلاثاء، قال الجيش النرويجي إن واحدة من طائراته "كادت تصطدم" بمقاتلة روسية اقتربت منها جدا شمالي النرويج.

من جانبها قالت القوة الجوية الفنلندية إن التحركات العسكرية الروسية كانت "كثيفة بشكل غير اعتيادي" في منطقتي بحر البلطيق وخليج فنلندا، وكانت اغلبية الطائرات الروسية المشاركة في هذه التحركات قاذفات قنابل ومقاتلات وطائرات نقل تتجه من البر الروسي الى جيب كالينينغراد (الواقع بين ليتوانيا وبولندا) وبالعكس.

وقال حلف الاطلسي يوم الاثنين إن طائراته تعترض باستمرار طائرات روسية في سماء بحر البلطيق، وان اكثر من 30 طرازا من الطائرات الروسية شوهدت في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة