مسيرة كبرى لدعاة الحقوق المدنية في واشنطن

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مشاركون يستقلون حافلة من نيويورك الى واشنطن

شارك الآلاف من انصار الحقوق المدنية للسود في مظاهرة في العاصمة الامريكية احتجاجا على حوادث القتل الاخيرة التي راح ضحيتها عدد من الشبان السود على ايدي الشرطة.

وانضم إلى المحتجين أقارب الصبي مايكل براون الذي قتله رجل شرطة ابيض رميا بالرصاص في ضاحية فيرغسون بمدينة سانت لويس بولاية ميزوري، وكذلك اقارب اريك غارنر الذي توفي خنقا بأيدي الشرطة في نيويورك.

وكان قراران اصدرتهما لجنتان من المحلفين بالامتناع عن مقاضاة الشرطة حول الحادثتين قد تسببا في اثارة اعمال شغب عمت الكثير من المدن الامريكية.

ويشارك في المظاهرة ايضا داعية الحقوق المدنية المعروف آل شاربتون.

ومن المتوقع ان يخرج في مظاهرة موازية في نيويورك الآلاف من المشاركين.

وهيأ المنظمون اساطيل من الحافلات لنقل المشاركين في المظاهرة الى واشنطن حيث من المقرر ان يسيروا في جادة بنسلفانيا افنيو الممتدة بين مقر الكونغرس والبيت الابيض.

وسيدعو خطباء من المتظاهرين قبالة مبنى الكونغرس الى اصدار قوانين جديدة تحد من هذه الحوادث.

وجاء في بيان اصدره شاربتون "نحن بحاجة الى اكثر من الكلام. نحن بحاجة الى اصدار قوانين تغير الواقع في الكتب وفي الشارع."

وتشارك في تنظيم المظاهرة التي اطلق عليها اسم "مظاهرة العدالة للجميع" الجمعية الوطنية لتقدم الملونين (اقدم جمعيات الحقوق المدنية في الولايات المتحدة) وشبكة النشاط الوطنية والعصبة المدنية.

وتجمع المشاركون في ميدان الحرية حيث استمعوا الى خطب القاها ناشطون، بدأوا بعدها بالزحف في جادة بنسلفانيا افنيو.

ووصفت الاجواء المحيطة بالمظاهرة بأنها هادئة ولكنها مليئة بالتحدي، واتسمت بحضور كثيف من جانب الشرطة.

المزيد حول هذه القصة