الدنمارك تطالب بالسيادة على القطب الشمالي

مصدر الصورة .
Image caption كانت روسيا وكندا أثبتتا بالفعل سيادتهم على المنطقة القطبية الشمالية الغنية بالطاقة

قدم الدنمارك وثائق الى الأمم المتحدة تثبت أن المنطقة المحيطة بالقطب الشمالي متصلة بالجرف القاري في غرينلاند، التي تعد جزءاً من الدنمارك يتمتع بالحكم الذاتي.

وقال وزير الخارجية الدنماركي إنها " تشكل معلماً تاريخياً ومهماً للدنمارك".

وقد أكدت روسيا وكندا سيادتهما بالفعل على المنطقة القطبية الشمالية الغنية بالطاقة.

وتنظر لجنة أممية مؤلفة من 12 عضواً في مطالبات الدول التي تزعم ملكيتها للقطب الشمالي وذلك استناداً على الأدلة العلمية المقدمة اليها.

ويتركز الخلاف بين هذه الدول حول سلسلة جبال تحت الماء طويلة يطلق عليها اسم "ريدج لومونوسوف" تمتد 1800 كيلومتراً، كما تقسم منطقة القطب الشمالي إلى جزئين.

وفي عام 2008، قدر تقرير المسح الجيولوجي الامريكي أن 22 في المئة من الغاز الطبيعي غير المكتشف يقع شمال الدائرة القطبية، إلا أنه من غير المرجح أن يحتوي القطب الشمالي على الكثير من النفط أو الغاز تحت مياه العميقة.

وقال ناطق باسم فريق من البعثة الدنماركية في الأمم المتحدة إن "ثلاثة صناديق من الأدلة قدمت للجنة يوم الاثنين".

وقال جون كليسمنسيان من جامعة الدنمارك إن "الحكومة في كوبنهاغن تقدمت بطلب لإثبات سيادتها على قسم من المنطقة القطبية، لتثبت للعالم بأنها لا يمكن أن تهمش، إضافة الى رغبتها بإثبات وجهة نظر سياسية لشعب غرينلاند".

ويؤكد كريستان ماركوسان من هيئة المسح الجيولوجي في الدنمارك وغرينلاند أن "ريدج لومونوسوف هو امتداد طبيعي للجرف القاري في غرينلاند".