مقتل 3 من بينهم إيراني احتجز عشرات الرهائن في أحد مقاهي سيدني

أستراليا مصدر الصورة AP
Image caption أظهرت الصور التلفزيونية الطواقم الطبية وقد تنقل الجرحى الذين لم يعرف عددهم بعد

انتهت أزمة احتجاز عشرات الرهائن في أحد مقاهي مدينة سيدني الاسترالية بمقتل 3 أشخاص من بينهم محتجز الرهائن بعد أن اقتحمت قوات الكوماندوز المقهى.

وقالت الشرطة الاسترالية إن 4 أشخاص أصيبوا خلال عملية تحرير الرهائن الذي احتجزوا لأكثر من 16 ساعة.

وكانت طواقم طبية هرعت باتجاه المقهى بعيد لحظات من سماع دوي سلسلة من الانفجارات والومضات.

وأوضحت الشرطة أن القتيلين هما رجل 34 عاما وسيدة 38 عاما إضافة إلى المحتجز وهو لاجئ إيراني يدعى مان هارون مونيس.

وذكرت وكالة اسوشييتدبرس أن قوات الأمن دخلت المقهى بعد فرار نحو 5 أو 6 أشخاص من الرهائن.

وأظهرت صور تلفزيونية هؤلاء الرهائن وهم يركضون باتجاه الشرطة وقد رفعوا أياديهم في الهواء.

وأضافت الوكالة أن قوات الأمن دخلت المقهى الذي يقع في منطقة مكتظة من الحي المالي بسيدني بعد سماع فرقعة مدوية.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي، توني أبوت، "أشعر بالصدمة الشديدة بسبب اتخاذ مسلح يزعم أن له دواعي سياسية رهائن".

وقد وصف محامي اللاجئ الإيراني الذي يسمى مان هارون مونيس بأن موكله شخص انعزالي وبالتالي يرجح أن يكون قد تصرف من تلقاء نفسه.

وحصل مونيس على اللجوء السياسي في أستراليا بعد مغادرته بلده إيران.

وظل وسط سيدني مغلقا في وجه حركة السير منذ اتخاذ المحتجز الإيراني رواد المقهى رهائن في وقت سابق من صباح الاثنين.

وأرغم الرهائن في وقت سابق على رفع أعلام إسلامية سوداء.

مصدر الصورة BBC World Service