طالبان باكستان تقتل 141 شخصا معظمهم أطفال بمدرسة في بيشاور

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت حركة طالبان باكستان إن الهجوم يأتي ردا على عمليات الجيش ضدها

قُتل 132 طفلا إضافة إلى 9 أشخاص بالغين في هجوم شنته حركة طالبان باكستان على مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور، شمال غربي البلاد، حسبما أفاد مسؤولون.

وبعد معارك مع قوات الأمن استغرقت ساعات، أعلن الجيش الباكستاني انتهاء الأزمة بمقتل المسلحين وعددهم 7.

ويقول الجيش إن غالبية تلاميذ المدرسة، وعددهم 500، قد تم إجلاؤهم.

ويبدو أن المسلحين كانوا عازمين على قتل أضخم عدد ممكن من التلاميذ وليس احتجاز رهائن كما كان مُعتقدا في وقت سابق، بحسب شاهزيب جيلاني، مراسل بي بي سي في كراتشي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وخلال السنوات القليلة الماضية، قُتل آلاف الباكستانيين في أعمال العنف التي ينفذها المسلحون، لكن الهجوم على المدرسة تسبب في صدمة غير مسبوقة، حيث يُنظر إليه باعتباره الأسوأ في تاريخ البلد.

وقال متحدث باسم المسلحين لبي بي سي إن استهداف المدرسة جاء ردا على عمليات الجيش ضد الحركة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم طالبان قوله إن الهجوم جاء لأن "الحكومة تستهدف عائلاتنا ونساءنا".

وأضاف "نريدهم أن يشعروا بالألم".

ويسود اعتقاد بأن مئات المقاتلين في صفوف طالبان قتلوا في عملية عسكرية نفذها الجيش في الآونة الأخيرة في شمال وزيرستان ومنطقة خيبر.

مصدر الصورة AP
Image caption دفع الجيش بتعزيزات إلى محيط المدرسة

وتشير تقارير إلى أن غالبية ضحايا الهجوم على المدرسة قتلوا في تفجير انتحاري. وقال مسؤول محلي لرويترز إن هناك أكثر من مئة طفل بين القتلى.

وبدأ الهجوم في الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (05:00 غرنيتش). وقال عامل في المدرسة إنه شاهد ستة أشخاص يتسلقون الجدران.

وأضاف العامل لرويترز "اعتقدنا أنهم أطفال يلعبون لعبة ما. لكن رأينا معهم الكثير من الأسلحة النارية."

"بمجرد أن بدأ إطلاق النار، هرعنا إلى الفصول. كانوا يدخلون كل فصل ويقتلون الأطفال."

وروى سكان بالمنطقة أنهم سمعوا أصوات صراخ التلاميذ والمدرسين. كما سُمعت أصوات إطلاق نار وانفجارات فيما كانت قوات الأمن تلاحق المسلحين.

وامتلأ المشهد بسيارات الإسعاف التي كانت تنقل المصابين إلى المستشفيات، فيما حلقت طائرات مروحية في السماء. وأغلقت السلطات الطرق الرئيسية في بيشاور.

وقالت طبيبة في مستشفى محلي إن الكثير من التلاميذ في "حالة سيئة جدا"، مشيرة إلى إصابة بعضهم بجروح في الرأس.

وتجمعت أسر التلاميذ في حالة من الذعر حول المستشفيات للإطمئنان على أبنائهم.

وتقع المدرسة بالقرب من مجمع عسكري في مدينة بيشاور القريبة من الحدود الأفغانية والتي شهدت بعضا من أسوأ أعمال العنف أثناء تمرد طالبان المستمر منذ سنوات.

وانتقل رئيس الوزراء، نواز شريف، إلى بيشاور، ووصف الهجوم بأنه "مأساة وطنية".

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة AP
Image caption أحاطت قوات الجيش بالمدرسة
مصدر الصورة Reuters
Image caption تمكن الجيش من إنقاذ عدد من التلاميذ

المزيد حول هذه القصة