قضية السويعدي: "الجنود البريطانيون أساءوا معاملة المعتقلين"

مصدر الصورة pa
Image caption لا يمكن للمعتقلين المطالبة بالتعويض

أقرت لجنة تحقيق بريطانية في قضية السويدي أن جنودا بريطانيين "أساءوا معاملة معتقلين عراقيين، بعد معركة في عام 2004."

ولكن اللجنة وصفت مزاعم بارتكاب الجنود البريطانيين جرائم تعذيب وقتل في حق عراقيين، بأنها "محض افتراء وتلفيق".

وقد سحبت ادعاءات بمقتل نحو 20 عراقيا على أيدي الجنود البريطانيين مطلع هذا العام.

وقد شكلت لجنة التحقيق عام 2009، من قبل وزير الدفاع بوب إينسوورث.

وقال رئيس لجنة التحقيق ثين فوربز إن المعتقلين الذين ادعوا أنهم تعرضوا للتعذيب وإساءة المعاملة، قدموا أدلة "لا أساس لها"، و"بعيدة عن الحقيقة".

وحققت اللجنة في عمل الجنود الذي واجهوا كمينا للمسلحين، ودخلوا معهم في معركة استغرقت ثلاث ساعات، وتعرف باسم معركة داني بون.

"شجاعة مثالية"

وجاء في التقرير أن الجنود تصدوا للكمين "بشجاعة مثالية، وحزم واحتراف"، ولكنه أشار إلى أن بعض الجوانب المتعلقة بكيفية التعامل مع المعتقلين فيها إساءة.

وأضاف التقرير أن سلوك بعض الجنود الفردي، وبعض الإجراءات العسكرية كانت "دون مستوى المعايير المتوقعة في الجيش البريطاني".

ولا يمكن للمعتقلين العراقيين السابقين، الذين كانوا وقتها ضمن المسلحين، أن يطالبوا بتعويضات.