المجندات البريطانيات قد يشاركن في قوات المشاة البرية بحلول عام 2016

مصدر الصورة .
Image caption تخدم العديد من المجندات البريطانيات في الصفوف الأمامية في الحروب ولكن ليس في مواقع تجعلهن "في اشتباك مباشر مع العدو لقتله"

علمت بي بي سي أن المجندات البريطانيات قد يستطعن الخدمة في صفوف وحدات المشاة بحلول عام 2016.

ويخضع قرار حظر الجيش البريطاني مشاركة النساء في الصفوف الأمامية في الحروب إلى مراجعة من قبل وزير الدفاع السابق فيليب هاموند.

وأكدت مصادر عسكرية لبي بي سي "عدم وجود رغبة حقيقية" لإنهاء هذا الحظر.

ويتخوف الكثيرون من قدرة النساء على تحمل الأعباء الجسدية التي يواجهها جنود المشاة البريطانيون، كما أن هناك قلقاً من إصابتهن، مما يخولهن المطالبة بـ "تعويضات".

وتخدم العديد من المجندات البريطانيات في الصفوف الأمامية في الحروب ولكن ليس في مواقع تجعلهن "في اشتباك مباشر مع العدو لقتله".

وتشارك المجندات البريطانيات في مهمات قتالية جوية فوق العراق، كما سمحت البحرية الملكية للمجندات بالخدمة في الغواصات للمرة الأولى هذا العام.