الرئيس الاوكراني يقرر التخلي عن الحياد وربط بلاده بالمنظومة الامنية الغربية

مصدر الصورة epa
Image caption جعل بوروشينكو الانضمام الى المنظومة الدفاعية الغربية واحدة من اولوياته

في خطوة ستثير غضب موسكو بلا شك، احال الرئيس الاوكراني بترو بوروشينكو مشروع قانون الى البرلمان في كييف يسمح لبلاده بالانضمام الى حلف شمال الاطلسي.

ومن المرشح ان تعقد هذه الخطوة مفاوضات السلام الحساسة بين سلطات كييف والانفصاليين الموالين لموسكو شرقي اوكرانيا والمقرر لها ان تستأنف يوم الاحد.

وفي اول رد فعل على قرار الرئيس الاوكراني، قال وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف الجمعة إن الخطوة التي قرر بوروشينكو اتخاذها نموذج من الخطاب الصدامي الذي يفضله "حزب الحرب" الحاكم في كييف، حسب تعبيره.

وقال لافروف في تصريحات نقلتها وكالة رويترز للانباء إن "مسودة القانون حول التخلي عن حياد اوكرانيا، اضافة الى الامر الذي اصدره بترو بوروشينكو بفرض حصار اقتصادي على شرق اوكرانيا، يعبران عن الخطاب الذي يتعطش له حزب الحرب في كييف."

وكانت اوكرانيا قد اعتنقت مبدأ الحياد في عام 2010 تحت ضغط روسي، حسبما تقول وكالة فرانس برس للانباء.

وكانت اوكرانيا قد سعت للانضمام الى الاطلسي في السنوات الاولى التي اعقبت انهيار الاتحاد السوفييتي، ولكن تشرذم جيشها الذي كان الفساد ينخره منع الحلف من النظر بجدية الى تلك الطلبات.

ولكن يبدو ان بوروشينكو، الذي تولى الحكم قبل سبعة شهور، قد جعل الانضمام الى المنظومة الدفاعية الغربية واحدة من اولوياته.

المزيد حول هذه القصة