متمردو كولومبيا يوقفون اطلاق النار من جانب واحد

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كانت فارك قد اعلنت التزامها بوقف النار مرات عدة في السابق

أعلن متمردو حركة فارك اليسارية في كولومبيا انهم قرروا الالتزام بوقف احادي الجانب لاطلاق النار ولمدة غير محدودة.

وكانت الحركة قد اعلنت بشكل مفاجئ يوم الاربعاء الماضي بأنها ستلتزم بهدنة مفتوحة اعتبارا من اليوم السبت.

وحظيت الخطوة بترحيب الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، ولكن الحكومة الكولومبية قالت إنها لن تلتزم بأي هدنة.

وكان الجيش الكولومبي قد قال قبل ساعات قليلة من سريان الهدنة إن مسلحي فارك قتلوا خمسة جنود في كمين نصبوه لهم في منطقة نائية غربي البلاد.

ووصف الرئيس الكولومبي خوان مانويل دوس سانتوش قرار فارك بأنه "هدية مليئة بالاشواك."

وكان دوس سانتوش قد رفض دعوة فارك لهدنة يلتزم بها الجانبان محذرا بأن هدنة من هذا النوع ستمنح فارك فرصة لاعادة تسليح نفسها.

كما ادان الرئيس الكولومبي الكمين الاخير قائلا إن الجنود "ماتوا وهم يدافعون عن امن مواطنيهم الكولومبيين."

يذكر ان ممثلين عن فارك والحكومة الكولومبية ما لبثوا يجرون مفاوضات سلام في العاصمة الكوبية هافانا منذ عامين ونيف.

وكادت المفاوضات ان تنهار في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي بعد ان اختطفت فارك الجنرال الكولومبي روبين داريو الزاتيه، ما حدا بالرئيس دوس سانتوش الى تعليق العملية السلمية.

وقد اطلق المتمردون سراح الجنرال لاحقا في محاولة لاحياء المفاوضات.

وكانت فارك قد اعلنت في وقت سابق من الاسبوع الجاري انها ستلتزم بهدنة من جانب واحد اعتبارا من الساعة الخامسة فجر السبت غرينتش، مضيفة ان الهدنة مستمرة وستنتهي فقط اذا تعرضت لهجوم حكومي.

وكانت فارك قد اعلنت التزامها بوقف النار مرات عدة في السابق، ولكنها كانت جميعا مؤقتة.

المزيد حول هذه القصة