الروس "لن يرضخوا" للغرب بسبب العقوبات الجديدة

الانفصاليون في أوكرانيا مصدر الصورة Reuters
Image caption أعلن الانفصاليون في أوكرانيا استقلال منطقتي دونيتسك ولوهانسك شرقي البلاد بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم

قالت روسيا إنها لن "ترضخ" للضغوط التي تمارس عليها في أعقاب حزمة جديدة من العقوبات فرضتها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا على خلفية النزاع في أوكرانيا.

وقال بيان للخارجية الروسية إن العقوبات تستهدف "تعطيل العملية السياسية".

ووصف البيان العقوبات بأنها "عقاب جماعي يستهدف تحطيم معنويات الأمة الروسية".

وعبر ناطق باسم الحكومة الروسية في موسكو عن أسفه "لأن الغرب أظهر مرة أخرى عدم اهتمامه الكامل بحل أزمة الجنوب الشرقي من أوكرانيا".

وأضاف الناطق قائلا إن روسيا تطور "تدابير انتقامية" للتعامل مع الوضع الجديد.

وركزت العقوبات الأمريكية على حظر الاستثمار في منطقة شبه جزيرة القرم التي ضمتها إليها روسيا في مارس/آذار الماضي.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات مماثلة في وقت سابق من الأسبوع الحالي على أن تدخل حيز التنفيذ السبت.

مصدر الصورة EPA
Image caption حثت روسيا الولايات المتحدة وكندا على التفكير في تداعيات إجراءاتهما.

كما فرضت كندا الجمعة عقوبات مماثلة على القرم.

وحثت روسيا واشنطن وأوتاوا على التفكير في تداعيات إجراءاتهما.

وأصدر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمرا تنفيذيا الجمعة بحظر تصدير السلع والتقنية والخدمات إلى شبه جزيرة القرم.

وتشمل تعليمات أوباما عقوبات جديدة على شركات روسية وأفراد في أوكرانيا.

وقال الرئيس الأمريكي إن هذه الخطوة تؤكد على ان واشنطن لن تقبل أبدا ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

ولا يمكن الآن لأي سفينة أوروبية أن ترسو في القرم.

كما لن يسمح للشركات الأوروبية بأن تشارك في العمليات الروسية للبحث عن الغاز والنفط في البحر الأسود.

واستولى الانفصاليون على أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوهانسك شرقي أوكرانيا في أبريل/نيسان الماضي في أعقاب ضم روسيا منطقة القرم إلى سيادتها ثم ما لبثوا أن أعلنوا استقلالهما من جانب واحد.

وقتل نحو 4700 شخص كما اضطر نحو مليون آخرين إلى النزوح بسبب القتال خلال الشهور الأخيرة.

وقتل الجمعة 5 جنود أوكرانيين في اشتباكات مع الانفصاليين، وتعد أرقام القتلى الأعلى منذ الإعلان عن اتفاق لوقف إطلاق النار في 9 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الروسي فلاديمر بوتين يخاطب حشدا من العسكريين الروس بمن فيهم وزير الدفاع
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يصر الانفصاليون على تجنيد جميع السكان بمن فيهم الأطفال دعما للاستقلال

المزيد حول هذه القصة