محكمة ارجنتينية تمنح حقوقا انسانية لقرد الأورانغوتان

orangutan مصدر الصورة Reuters
Image caption ساندرا تحاول تغطية رأسها في محبسها في حديقة حيوان بيونس آيرس للاختباء من الجمهور

قضت محكمة في الأرجنتين بأن تحصل قردة "خجول" من فصيلة أورانغوتان، قضت في حديقة الحيوان 20 عاما، على بعض الحقوق القانونية التي يحصل عليها البشر.

وطلب المحامون بإطلاق سراح أنثى القرد واسمها ساندرا من حديقة حيوان بيونس آيرس مطالبين بمنحها حقوقا قانونية على الرغم من انها ليست انسانا.

وقالوا إنها احتجزت بشكل غير قانوني.

وإذا لم يستأنف الحكم، ستنقل ساندرا إلى محمية في البرازيل تتمتع فيها بقدر أكبر من الحرية.

وتمحورت القضية حول ما إذا كان الحيوان "شيئا" أم "شخصا".

وفي ديسمبر/كانون الأول رفضت محكمة في نيويورك طلبا بإطلاق سراح شمبانزي يملكه أحد الأشخاص قائلة إن الحيوان هو شيء مملوك وليس له حقوق قانونية.

"شخص"

وقال محامون عن "اتحاد المحامين المدافعين عن حقوق الحيوان في الارجنتين" إن ساندرا تعد شخصا بالمعنى الفلسفي وليست بالمعني البيولوجي.

وقالوا إنها كانت في حالة من الحرمان من الحرية "كشخص غير بشري".

وقدموا بالنيابة عنها أمر مثول أمام المحكمة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بشأن "الحبس غير المبرر لحيوان من المحتمل أن يكون لدية قدرات معرفية".

وقال المحامي بول بومبادر لصحيفة لاناسيون "إن هذا يفتح الباب، ليس فقط أمام القردة العليا، بل أمام الكائنات القادرة على الاحساس التي تحرم من حريتها بشكل تعسفي وظالم في حدائق الحيوان، والسيرك، والمتنزهات المائية، والمختبرات العلمية."

وقد رفض القضاة أمر المثول أمام المحكمة عدة مرات قبل أن يقرروا في النهاية أن ساندرا يمكن أن تكون لها حقوق في الحصول على الحرية وتحتاج إلى الدفاع عنها.

وولدت ساندرا عام 1986 في حديقة حيوان في المانيا ووصلت إلى بيونس آيرس في سبتمبر عام 1994.

وكانت تحاول بانتظام تجنب الجمهور في محبسها في حديقة الحيوان.

وتنتمي فصيلة الأورانغوتان إلى القردة العليا، وتعد أحد أذكى الحيوانات، ولديها القدرة على استخدام الكثير من الأدوات. وتسمي في بعض الثقافات انسان الغابة نظرا لسيرها بشكل قائم وتبدو من مسافة بعيدة كأنها أحد البشر.

المزيد حول هذه القصة