شقيقة ملك إسبانيا تواجه محاكمة في اتهام بالاحتيال الضريبي

مصدر الصورة Reuters
Image caption الأميرة كريستينا هي أخت ملك إسبانيا، فيليبي السادس، وهي أصغر بنات ملك إسبانيا السابق، خوان كارلوس الذي تنازل عن العرش لصالح ابنه، فيليبي

أمر قاض في إسبانيا بمحاكمة الأميرة كريستينا، شقيقة الملك، في اتهامات بالاحتيال الضريبي.

وتأتي الاتهامات في إطار تحقيق في المعاملات التجارية لزوج الأميرة، إناكي أوردانغارين.

واتهم زوج الأميرة بالمشاركة في اختلاس ملايين من الأموال العامة رفقة شريك تجاري آخر.

وهذه هي المرة الأولى التي سيدخل فيها أحد أفراد الأسرة المالكة قفص الاتهام.

وسبق أن نفت الأميرة وزوجها اقتراف أي مخالفات.

ويقول مدعون عامون في مدينة بالما دي مايوركا، عاصمة جزر البليار في إسبانيا، إن المؤسسة الخيرية الرياضية التي كان يديرها زوج الأميرة أساءت استخدام الموارد العامة التي حصلت عليها.

وهناك مزاعم بأن نحو 5.6 مليون يورو (7.5 مليون دولار) من الأموال العامة اختفت من المؤسسة الخيرية عندما كان يديرها زوج الأميرة.

ويشتبه في أن الأميرة كريستينا، البالغة من العمر 49 عاما، حصلت على 2.6 مليون يورو من الأموال العامة عن طريق المؤسسة التي كان يديرها زوجها.

ويذكر أن الأميرة كريستينا هي أخت ملك إسبانيا، فيليبي السادس، وهي أصغر بنات ملك إسبانيا السابق، خوان كارلوس الذي تنازل عن العرش لصالح ابنه، فيليبي.

وتعود هذه المزاعم بشأن ارتكاب "مخالفات مالية" إلى عامي 2007 و 2008.

وتفيد تقارير بأن زوج الأميرة وشريكه التجاري استخدما المؤسسة الخيرية التي كانا يديرانها بغية الحصول على موارد عامة عن طريق تنظيم فعاليات لصالح حكومة منطقة فالينسيا وجزر البليار وتضخيم أسعار الخدمات التي كانا يقدمانهما.