ملكة بريطانيا تخص ضحايا الحرب العالمية وفيروس إيبولا في خطاب عيد الميلاد

Image caption الملكة كتبت الخطاب بنفسها، ويعبر عن أفكارها الشخصية

يتضمن خطاب الملكة إليزابيث الثانية بمناسبة عيد الميلاد كلمات عن ضحايا الحرب العالمية الأولى والقائمين على مكافحة فيروس إيبولا في دول غربي أفريقيا.

وستشير إلى النصب التذكاري الذي أقيم في لندن إحياء لذكرى الذين قضوا في هذه الحرب، كما ستشيد بجهود العاملين على معالجة المصابين بفيروس إيبولا.

وسيذاع الخطاب على تلفزيون بي بي سي مسجلا، في الثالثة بعدالظهر بتوقيت غرينيتش.

وقد زارات الملكة وزوجها، دوق إندنبره، النصب التذكاري الذي وضعت فيه أزهار من الخزف بعدد ضحايا الحرب العالمية الأولى من البريطانيين ومواطني المستعمرات البريطانية، وقد بلغوا 888246 شخصا.

وتقول الملكة في الخطاب: "إن كل زهرة تعبر عن روح، وعن ذكرى لما تركته من حزن في قلوب أحبائها".

وستشيد بجهود الذين يعملون على مواجهة انتشار فيروس إيبولا في دول غربي أفريقيا، قائلة: "لقد تأثرت كثيرا بروح الإيثار التي تحلى بها العاملون المتطوعون الذين هبوا لمساعدة المصابين بفيروس إيبولا، متحدين الخطر القاتل".

وقد كتبت الملكة إليزابيث الثانية الخطاب بنفسها وهو يعبر عن أفكارها الشخصية، بمعزل عن الحكومة.

المزيد حول هذه القصة