جنازة مهيبة لشرطي قتل في الاحتجاجات الأخيرة في نيويورك

شرطة نيويورك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قتل الشرطي رفائيل راموس والشرطي وينجيان ليو أثناء أداء مهامها الشرطية

شارك عشرات الآلاف من المشيعين في جنازة الشرطي، رفائيل راموس، الذي قتل رميا بالرصاص في مدينة نيويورك أثناء أداء مهامه.

والشرطي راموس البالغ من العمر 40 عاما هو أحد شرطيين اثنين قتلا في مدينة نيويورك قبل أسبوع.

وقتل الشرطيان راموس ووينجيان ليو في أعقاب احتجاجات ضد الشرطة استمرت لمدة أسابيع على خلفية مقتل رجال سود غير مسلحين على يد أفراد شرطة بيض.

وأشاد نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بـ "أروع إدارة شرطة في العالم" في إشارة إلى إدارة شرطة نيويورك.

وأضاف بايدن قائلا "لم يكن يحتفظ بنسخة من الإنجيل في درجه وإنما عاشه (أي الإنجيل) في قلبه".

وعاملت الشرطة رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلاسيو، بازدراء لأنه بدا في وقت سابق وكأنه يدعم بعض مطالب المحتجين.

وأشاد مفوض شرطة نيويورك، بيل براتون، بأداء راموس، قائلا "لقد كان بطلا. لقد كان شرطيا حقيقيا (متفانيا في عمله)".

وأضاف مفوض الشرطة والعبارات تختنق في فمه "قُتِلَ لأنه يمثلنا جميعا".

كما أشاد حاكم ولاية نيويورك، أندرو كوامو، بالشرطي القتيل وبأداء إدارة شرطة نيويورك.

وكانت هيئة محلفين في نيويورك قد قررت عدم إدانة شرطي أبيض على خلفية وفاة رجل أسود يدعى إريك غارنر فارق الحياة بعدما خنقه الشرطي خلال محاولة القبض عليه.

مصدر الصورة Reuters
Image caption رجال الشرطة يعطي التحية العسكرية للجثمان.
مصدر الصورة AP
Image caption طائرة هليوكبتر تابعة للشرطة حلقت فوق الجنازة خلال مسيرتها.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شاركت شرطة نيويورك بأعداد كبيرة في تشييع زميلهم راموس
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بدت مشاعر التأثر واضحة على وجوه المشيعين
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حرص أفراد الشرطة على إظهار تضامنهم مع أسرة الشرطي القتيل
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شاركت شرطة كندا في خطوة رمزية في تشييع الشرطي القتيل

المزيد حول هذه القصة