ماليزيا تواجه أسوأ فيضانات منذ 30 عاما

مصدر الصورة AFP
Image caption الأمطار الغزيرة والرياح العاتية فاقمت الأوضاع في المناطق المتضررة

قتل خمسة أشخاص على الأقل إثر أسوأ موجة فيضانات تشهدها ماليزيا منذ 30 عاما اجتاحت الساحل الشرقي للبلاد.

وأجبرت الفيضانات نحو 100 ألف شخص على ترك منازلهم.

واضطر نجيب رازق رئيس وزراء البلاد إلى قطع أجازة في الولايات المتحدة ليتفقد المناطق الأكثر تضررا من الفيضانات شمالي ولاية كيلانتان.

وفي العادة، تضرب الرياح الموسمية ولايات الساحل الشرقي إلا أن الأمطار الغزيرة والرياح العاتية فاقمت الأوضاع بها هذا العام ما أسفر عن غمر مدن كاملة بالمياة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال أحد شهود العيان لخدمة بي بي سي العالمية إن قريته بالكامل أصبحت مغمورة بالمياه وانقطعت الكهرباء عن مناطق واسعة.

وأضاف "انقطعت الكهرباء وبالتالي لا يوجد مياه. وألغت المحال التجارية أبوابها ولا يوجد لدى السكان مخزون غذائي كافي..سأترك المدينة إلى كوالالمبور".

وقالت جنيفر باك مراسلة بي بي سي في العاصمة الماليزية إن رزاق اضطر إلى قطع اجازته بعد نشر وسائل الإعلام صور له وهو يلعب الغولف مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في هاواي.

وأضافت أن الصور دعمت اعتقاد الكثيرين بأن الحكومة لا تقوم بدورها في مواجهة الفيضانات التي تضرب البلاد سنويا.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قطع رئيس الوزراء الماليزي زيارة إلى الولايات المتحدة لتفقد الأوضاع في المناطق المتضررة
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الفيضانات هي الأسوأ منذ 30 عاما
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أسفرت الفيضانات عن مقتل 5 أشخاص على الأقل
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تسببت الفيضانات في قطع الكهرباء والماء عن عدة مناطق
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption غمرت المياه مدن وقرى كاملة على الساحل الشرقي