السلطات الاندونيسية تكثف عمليات البحث عن طائرة اير اسيا المفقودة

مصدر الصورة EPA
Image caption عائلات ركاب الطائرة تجمعت في مطاري سورابايا وسنغافورة لمعرفة مصير ذويهم

انضمت طائرات عسكرية من اندونيسيا وسنغافورة إلى عمليات البحث عن الطائرة التابعة لشركة اير اسيا التي فقد الاتصال بها بعد اقلاعها بخمس واربعين دقيقة من مدينة سورابايا الاندونيسية.

وتتركز عمليات البحث حاليا في منطقة بحر جاوة.

وكانت الطائرة التي تقل على متنها 162 شخصا وهي من طراز ايرباص A320-200 متجهة إلى سنغافورة.

وقالت شركة اير اسيا ومقرها ماليزيا إن قائد الطائرة طلب تغيير مسارها بسبب سوء الأحوال الجوية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار سورابايا شرقي جزيرة جاوة في تمام الساعة 22:30 بتوقيت غرينتش وكان مقررا لها أن تهبط في سنغافورة الساعة 00:30 بتوقيت غرينتش.

وقالت وزارة النقل الاندونيسية إن قائد الطائرة طلب الاذن بالتحليق على ارتفاع 38 ألف قدم لتجنب السحب الكثيفة بعد أن كانت الطائرة تحلق على ارتفاع 32 ألف قدم.

وتملك شركة اير اسيا التي تسير رحلات بأسعار اقتصادية 49 في المئة من أسهم شركة "اير اسيا اندونيسيا" التي لم تتعرض طائرات لأي حوادث من قبل.

غير أن اسم ماليزيا ارتبط بحادثتي طيران في عام 2014 فقد فقدت الخطوط الجوية الماليزية رحلتين هما MH370 وMH17.

ووفقا لبيان رسمي من شركة اير اسيا كانت الطائرة تقل على متنها 155 راكبا معظمهم من اندونيسيا إضافة إلى 7 أفراد هم طاقم الطائرة.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية أن أحد رعاياها صعد إلى متن الطائرة المفقودة.

وتجمع العشرات من أسر ركاب الطائرة المفقودة في مطاري سورابايا وسنغافورة لمعرفة مصير ذويهم.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي فرض حظرا عام 2007 على رحلات شركة اير اسيا اندونيسيا بسبب اجراءات السلامة ولكن تم رفع الحظر في عام 2010.

مصدر الصورة AFP
Image caption الخوف على وجوه أقارب ركاب الطائرة المفقودة والذين تدفقوا على مطار سورابايا.
مصدر الصورة Reuters
Image caption شاشة المعلومات في مطار تشانغي في سنغافورة، التي كان من المقرر أن تصل إليها الطائرة المفقودة.

المزيد حول هذه القصة