تشخيص اصابة بفيروس ايبولا في مستشفى في غلاسكو باسكتلندا

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت المرأة تعمل لعلاج مرضى ايبولا في غرب أفريقيا

شخصت اصابة إحدى عمال الرعاية الصحية البريطانيين، كانت عائدة للتو من غرب أفريقيا، بفيروس ايبولا، وادخلت إلى مستشفى في مدينة غلاسكو لعلاجها.

ووضعت المرأة التي وصلت إلى بريطانيا من سيراليون ليلة الأحد تحت الحجر الصحي في مستشفى غارتنيفل في غلاسكو.

ويتم التحقيق في أي اتصالات تمت معها بما فيها خلال رحلتها إلى اسكتلندا عبر مطار هيثرو في لندن.

وستنقل المرأة المصابة إلى نظام حجر صحي تخصصي في لندن في أسرع وقت ممكن.

وشددت نيكولا سترجون، الوزير الأول في اسكتلندا، في مؤتمر صحفي عقدته في غلاسكو على أن خطر انتقال الاصابة إلى الناس منخفض جدا.

وأضافت أنه يعتقد أن المريضة لم تلتق سوى بشخص واحد منذ وصولها المدينة. ولكن سيتم متابعة كل من كان على متن الرحلة الجوية معها.

وأشار جهاز الرعاية الصحية في اسكتلندا إلى تفعيل اجراءات الوقاية من الامراض المعدية في وحدة براونلي للأمراض المعدية في مستشفى غارتنيفل.

وكانت المصابة عادت إلى اسكتلندا من سيراليون في وقت متأخر الأحد، بعد رحلة طيران عبر الدار البيضاء في المغرب ثم مطار هيثرو بلندن، لتصل مطار غلاسكو بطائرة الخطوط الجوية البريطانية في حوالي الساعة 23:30 بالتوقيت المحلي.

مصدر الصورة Thinkstock
Image caption ينجم المرض عن الاصابة بفيروس

وجاءت المرأة إلى المستشفى في وقت مبكر الاثنين بعد شعورها باعياء وأنها بوضع صحي سيء، فأدخلت إلى وحدة الحجر الصحي في الساعة السابعة والنصف صباحا.

وقال متحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية "نحن نعمل عن قرب مع السلطات الصحية في انكلترا واسكتلندا، وسنقدم المساعدة وأي معلومات يطلبونها".

ويترأس وزير الصحة البريطاني جيرمي هنت اجتماعا للجنة الطوارئ المعروفة باسم "كوبرا" مساء الاثنين.

وطبقا للسياقات المتبعة في بريطانيا واسكتلندا فأن أي شخص يتم تشخيص اصابته بإيبولا، ينقل إلى وحدة حجر تخصصية عالية التجهيز في مستشفى رويال فري في لندن.

المزيد حول هذه القصة