نقل أول جثتين لضحايا الطائرة المنكوبة الى سورابايا

مصدر الصورة Getty Images News
Image caption تشارك ماليزيا واستراليا وتايلاند في عملية البحث، اضافة الى المدمرة الامريكية "شمشون"

نقلت السلطات الاندونيسية اول جثتين من جثث ضحايا الطائرة المنكوبة الى سورابايا حيث ينتظر اقارب الضحايا.

وبدأت الاجراءات العلمية لتحديد هوية الجثتين بأخذ عينات الحامض النووي من الاقارب للتأكد من الهوية تمهيدا لتسليم الجثتين لدفنهما.

في الوقت نفسه تعيق الاحوال الجوية السيئة أعمال انتشال الجثث وحطام طائرة طيران آسيا المنكوبة من مياه بحر جاوة قرب سواحل إندونيسيا.

وكانت فرق البحث قد بدأت عملية "واسعة النطاق" لانتشال الجثث بعدما أكد مسؤولون إندونيسيون أن الجثث والحطام التي عثر عليها الثلاثاء تابعة للطائرة المنكوبة، التى سقطت الأحد.

وكان على متن الطائرة المفقودة، وهي من نوع ايرباص - 320-220 حوالي 162 راكباً، وهي في طريقها من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة.

وأقيمت مراسم تأبين في منطقة سورابايا عشية الأربعاء من أجل أرواح الضحايا، كما أعلن حاكم مقاطعة جاوة الشرقية إلغاء مراسم الاحتفال برأس السنة.

وكان الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو أعلن عن "بدء حملة واسعة النطاق للبحث عن جثث الضحايا وحطام الطائرة باستخدام السفن وطائرات الهليكوبتر".

وأضاف ويدودو "أشعر بخسارتكم وسنصلي جميعا من أجل أن تتحلوا بالقوة ورباطة الجأش في هذا الوقت العصيب".

وأرسلت سنغافورة سفناً مجهزة بالمعدات اللازمة لرصد الصناديق السوداء للطائرة.

وتشارك ماليزيا واستراليا وتايلاند في عملية البحث، إضافة إلى المدمرة الأمريكية "سامسون".

وانتشلت 7 جثث من المياه حتى اللحظة.

ذهول

وكان قد عثر على حطام الطائرة المفقودة في مضيق كاريماتا جنوب غربي بانغكالان الواقعة في ولاية كاليمانتان الوسطى في جزيرة بورنيو.

وبثت صور الحطام والجثث الطافية على التلفاز الاندونيسي.

وشاهد أقرباء ضحايا الطائرة -الذين تجمعوا لسماع اخبارها - هذه الصور في ذهول تام، كما تسببت في حالة إغماء للكثيرين منهم.

وقالت شركة " طيران آسيا" إن 137 شخصاً بالغاً و17 طفلاً ورضيعاً واحداً كانوا من بين ركاب الطائرة.

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة