الجيش الإيطالي يسيطر على "سفينة المهاجرين" بلو سكاي إم في البحر المتوسط

مصدر الصورة AFP
Image caption صورة مأخذوة من فيديو صوره الجيش الإيطالي ويظهر السفينة بلو سكاي إم وهي في البحر المتوسط.

سيطرت فرق الإنقاذ التابعة للبحرية وقوات خفر السواحل الإيطالية على سفينة شحن يعتقد أنها تحمل مئات المهاجرين معظمهم سوريون، حسبما قال مسؤولون.

جاءت هذه الخطوة بعد ما بدا أن طاقم السفينة "بلو سكاي إم" قد تركها، وظهر أنها تتجه مباشرة نحو ساحل جنوب إيطاليا يقودها بالقبطان الآلي.

وقالت وسائل إعلام إيطالية إن السفينة يجرى توجيهها الآن إلى ميناء غاليبولي الإيطالي.

وقال مسؤولون يونانيون إنهم تلقوا أول إنذار بتحرك السفينة بينما كانت تقترب من جزيرة كورفو اليونانية.

وأفادت تقارير إن رجلا على متن السفينة طلب طعاما وماء وأغطية.

ودفع نداء الاستغاثة الموجه إلى أجهزة الطوارئ اليونانية البحرية إلى إرسال طائرة هليكوبتر وسفينة حربية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اليونان أرسلت فرق إنقاذ من قواتها الخاصة من جزيرة كورفو اليونانية إلى السفينة.

ولم تتوفر معلومات توضح طبيعة الموقف على متن السفينة التي كانت تقارير أولية قد أشارت إلى إنها ربما تحمل 700 مهاجر، معظمهم من السوريين.

كما لم تتوفر معلومات بشأن النقطة التي بدأت منها السفينة رحلتها.

ويذكر أن "بلو سكاي إم" مسجلة على أنها سفينة شحن عام وتبحر رافعة علم مولدوفا.

وكانت وكالة أسوشبتدبرس قد نقلت عن فيليبو ماريني، المتحدث باسم خفر السواحل الإيطالي، قوله إن الإيطاليين منعوا كارثة عن طريق وقف طريق الإبحار المبرمج، الذي كان من الممكن أن يدفع السفينة للاصطدام بالساحل.

وكانت السلطات اليونانية أرسلت في وقت سابق من الثلاثاء فرقاطة وطائرة هليكوبتر بعد تلقيها اشارات استغاثة من الباخرة نفسها التي ترفع علم مولودوفا قبالة شواطئ جزيرة كورفو اليونانية.

وقال مسؤولون يونانيون إنه تم السماح للباخرة باستكمال رحلتها في المياه الدولية بعد التأكد من أنها لا تحمل مهاجرين غير شرعيين إلى أوروبا وأنها لا تعاني من أي عطل فني.

يأتي ذلك بعد يومين فقط من تعرض العبارة الإيطالية "نورمان اتلانتيك" إلى حريق قبالة شواطئ جزيرة كورفو اليونانية ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص.

ونجحت فرق الإغاثة في إجلاء اكثر من 400 شخصا من العبارة المحترقة على الرغم من الرياح العاتية والدخان الكثيف الذي احاط بها.

وغرق ثلاثة آلاف مهاجر على الأقل في عام 2014 أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطيء الأوروبية.

وتمكنت إيطاليا من إنقاذ 150 ألف في عملياتها التي تتكلف 9.5 مليون يورو شهريا.

المزيد حول هذه القصة