سلاح الجو الإيطالي يسعى لإنقاذ سفينة تحمل 450 مهاجرا في البحر المتوسط

مصدر الصورة AFP
Image caption عبارة بلو سكاي إم كانت تحمل أكثر من 700 مهاجر غير شرعي معظمهم سوريون.

يباشر خفر السواحل الإيطالي عملية إنقاذ كبرى لسفينة تجارية على متنها مئات المهاجرين غير الشرعيين جنحت في مياه جنوب شرق إيطاليا.

وتقول السلطات الإيطالية إن على متن السفينة، التي تحمل اسم عز الدين، حوالي 450 مهاجرا.

وقد اضطرت السلطات الإيطالية إلى استخدام طائرة هليكوبتر لإنزال مجموعة من الأفراد على متن السفينة للسيطرة عليها.

وقال السلاح الجوي الإيطالي "بسبب صعوبة ظروف الطقس يمكن اعتلاء السفينة فقط عن طريق إنزال جوي".

أعلن خفر السواحل الإيطالي، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، إن السفينة بدون طاقم.

وتتجه السفينة إلى جزيرة بوغليا في جنوب شرقي إيطاليا.

ويساعد السلاح الجوي الإيطالي وسفينة إيسلاندية في جهود اعتلاء سفينة المهاجرين والسيطرة عليها.

وحسب السلطات الإيطالية فإن السفينة ترفع علم سيراليون.

وأكد خفر السواحل الأيسلاندي لبي بي سي أن قواته تساعد في جهود السيطرة على السفينة.

وقال إن ارتفاع الأمواج والطقس السئ يجعلان من الصعب اعتلاء السفينة البالغ طولها 60 مترا، وتقف على مسافة 65 كيلومترا قبالة الطرف الجنوبي الشرقي لإيطاليا.

ومن المأمول السيطرة على السفينة خلال ساعات.

وتقوم السفينة تاير التابعة لخفر السواحل الإيسلاندية بدوريات قبالة الساحل الإيطالي في إطار البعثة الأوروبية للسيطرة على الحدود المسماة فرونتيكس.

ويقول خفر السواحل الإيطالي إن صفارات الإنذار دوت بعد تلقي نداء استغاثة من أحد المهاجرين الذين تمكنوا من تشغيل اللاسلكي البحري على متن السفينة عزالدين.

ويضيف أن الاستغاثة، قال المهاجر "نحن بدون طاقم، ونتجه نحو الساحل الإيطالي وليس لدينا أحد يوجه السفينة".

وهذه هي عبارة المهاجرين الثانية التي تضطر السلطات الإيطالية للتعامل معها خلال يومين.

وكان البحارة الإيطاليون قد أوقفوا عبارة على متنها أكثر من 700 مهاجر غير شرعي، معظمهم سوريون، كادت تصطدم بالصخور على ساحل جنوب شرقي إيطاليا.

وقالت تقارير إن مجموعة من مهربي المهاجرين غير الشرعيين غادروا السفينة وتركوها تبحر بالقبطان الآلي.

وكانت العبارة، التي تحمل اسم بلو سكاي إم، قد انطلقت من تركيا مارة بالمياه اليونانية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان من بين ركاب السفينة بلو سكاي إم 60 طفلا وسيدة حامل وأخرى وضعت حملها على متنها.

ومن بين ركاب العبارة حوالي 60 طفلا وسيدة في أيام الحمل الأخيرة.

وقال الصليب الأحمر الإيطالي إن سيدة أخرى وضعت حملها على متن العبارة وهي في طريقها للاصطدام بالصخور على الساحل الإيطالي.

وتقول تقارير إن السلطات الإيطالية أنقذت حياة أكثر من 170 ألف شخص في الشهور الـ 14 الماضية بينما لقى آلاف أخرون مصرعهم في محاولة الوصول إلى أوروبا.