انتشار ايبولا "سينتهي في 2015"

مصدر الصورة AFP
Image caption أقر بانبري بالإخفاق في تحقيق عدد من الأهداف

توقع الرئيس المنصرف لفريق الأمم المتحدة الذي يكافح ضد انتشار الايبولا أن يتم القضاء على المرض في عام 2015.

وأوضح انتوني بانبري أن عدد حالات الإصابة بالايبولا سينخفض إلى صفر بحلول نهاية العام الجاري، لكنه أقر بأن النهاية "ليست قريبة".

وقال بانبري "إننا نخوض معركة ملحمية".

وحتى الآن، تسبب الفيروس في مصرع نحو 8000 شخص، غالبيتهم في سيراليون وليبيريا وغينيا.

وأقر بانبري بأن مهمته التي دامت 3 أشهر أخفقت في تحقيق هدفها بضمان سلامة إجراءات الدفن لكل المتوفين جراء الإصابة بايبولا، وكذلك التمكن من علاج 70 في المئة من المصابين.

لكنه أشاد بالجهود الدولية، مشددا على أن "رد الفعل العالمي على أزمة ايبولا كان غاية في النجاح".

وأضاف "مع المضي قدما، سيكون صعبا علينا للغاية تقليل (حالات الإصابة) إلى صفر. لكن هذا ما سنفعله. اعتقد أننا سنقضي على ايبولا في 2015".

وفي الأسبوع المنصرم، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد الأشخاص المصابين بالفيروس في ليبيريا وسيراليون وغينيا تجاوز 20 ألفا.

وأوضحت المنظمة أن أكثر من ثلث حالات الإصابة بغرب افريقيا موجودة في سيراليون، التي أصبحت أسوأ دولة متضررة من ايبولا.

مصدر الصورة Science Photo Library
Image caption تسبب الفيروس في مصرع نحو 8000 شخص