مسلحون إسلاميون يهاجمون بلدة قرب حدود مالي مع موريتانيا

مالي مصدر الصورة AFP
Image caption لا يزال المتمردون الإسلاميون قادرين على شن هجمات

تعرضت بلدة نامبالا في مالي القريبة من الحدود مع موريتانيا خلال الساعات الأولى من الصباح لهجوم من طرف متمردين إسلاميين، الأمر الذي أدى إلى مقتل 5 أشخاص على الأقل.

وقال شهود إن مسلحين وصلوا على متن شاحنات صغيرة ثم بدأوا في إطلاق النار على الجنود المرابطين في البلدة في حين ذكرت تقارير أخرى أن المسلحين وصلوا إلى البلدة على متن دراجات نارية وسيرا على الأقدام.

وذكر أحد التقارير أن الجنود الماليين فروا إثر الهجوم بينما ذكر تقرير آخر أن الجنود الماليين ردوا على المهاجمين، الأمر الذي أدى إلى اندلاع اشتباكات استمرت لبضع ساعات.

وقالت وزارة الدفاع المالية إن الجيش أرسل تعزيزات لبلدة نامبالا.

وتضاربت الأنباء بشأن إن كان الجيش المالي يسيطر على البلدة أم أنها وقعت تحت سيطرة المتمردين الإسلاميين.

ويقاتل المتمردون الحكومة المالية منذ سنوات.

وانطلقت آخر مرحلة من التمرد في أعقاب التدخل العسكري في مالي بقيادة فرنسا في يناير/كانون الثاني 2013 بهدف طرد المسلحين الإسلاميين من البلدات والمدن التي استولوا عليها في شمالي مالي وأعلنوا فيها قيام "دولة إسلامية".

ورغم أن التدخل العسكري نجح نسبيا في تدمير معاقل المسلحين الإسلاميين، فإنه لم يقض على نفوذهم بشكل تام إذ لا تزال مالي تشهد هجمات متفرقة من وقت لآخر.

وتبعد بلدة نامبالا نحو 550 كيلومترا شمال شرقي العاصمة المالية، باماكو.

ويأتي هجوم بلدة نامبالا في أعقاب شهر من إعلان الحكومة المالية أنها أطلقت سراح 4 مسلحين إسلاميين كانوا معتقلين لديها مقابل الإفراج عن رهينة فرنسي يدعى سيرج لازاريفيتش.

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت وزارة الدفاع المالية إنها أرسلت تعزيزات عسكرية لبلدة نامبالا