جماعة الشباب الصومالية تعدم 4 أشخاص تتهمهم بالتجسس

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نفذ حكم الاعدام أمام جمع غفير من الناس في مدينة بارديري جنوبي الصومال حسبما افاد شهود.

نفذ تنظيم "الشباب" الاسلامي المتشدد في الصومال حكم الاعدام رميا بالرصاص في اربعة رجال اتهمتهم بالتجسس لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية وغيرها من اجهزة المخابرات.

ونفذ حكم الاعدام بالرجال الاربعة، وبينهم جنديان حكوميان، علنا بحضور جمع غفير في مدينة بارديري جنوبي الصومال حسبما افاد شهود.

وكانت محكمة عائد لتنظيم الشباب قد ادانتهم بالتجسس لحساب المخابرات المركزية الامريكية واثيوبيا والحكومة الصومالية.

وكان اثنان من كبار قادة التنظيم قد قتلوا في الاشهر القليلة الماضية بضربات جوية امريكية.

ونقل عن احد القضاة الذين اصدروا الحكم قوله "إن واحدا من الجواسيس عمل لصالح وكالة المخابرات المركزية الامريكية وسهل اغتيال احد قادة تنظيم الشباب."

ولم يتطرق القاضي الى اسم القا\د، ولكن من المعلوم ان احد قائد التنظيم، احمد عبدي غودان، قتل في غارة جوية امريكية في سبتمبر / ايلول الماضي، فيما قتل رئيس جهازه الاستخباري تحليل عبدي شكور الشهر الماضي في غارة مماثلة.

وجاء مقتل تحليل بعد ايام قليلة من استسلام سلفه زكريا احمد اسماعيل هرسي للحكومة الصومالية.

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن الشاهد علي روناو قوله إن المئات من سكان بلدة بارديري شهدوا اعدام "الجواسيس" الاربعة يوم الاربعاء.

ومضى الشاهد للقول "عصبت اعينهم واطلق مسلحون ملثمون عليهم النار من الخلف."

المزيد حول هذه القصة