البرلمان الباكستاني يقر المحاكمات العسكرية في قضايا الإرهاب

مصدر الصورة AP
Image caption ينتقد نشطاء تمكين الجيش من محاكمة "المدنيين"

وافق البرلمان الباكستاني بغرفتيه الاولى والثانية تعديلا دستوريا يسمح بمحاكمة "المتمردين" أمام القضاء العسكري.

ودعمت اغلب الاحزاب الممثلة في البرلمان التعديل باستثناء الاحزاب الاسلامية وحزب حركة الانصاف المعارض.

ياتي ذلك في اطار سلسلة من الاجراءات التى اعلنت عنها الحكومة في اطار ما قالت انه خطة للتصدي للارهاب خاصة بعد الهجوم على مدرسة يديرها الجيش في بيشاور ما ادى لمقتل 133 طفلا قبل نحو 5 اسابيع.

لكن نشطاء باكستانيين معارضين للتعديل يرون انه يمنح القوات المسلحة الباكستانية مزيدا من السلطات على المدنيين ما يشكل تهديدا للحريات والحقوق المدنية.

ويؤكد النشطاء ان اقرار التعديل لن يؤدى الى مزيد من الامن في باكستان التى تمتلك تاريخا من الانقلابات العسكرية لكنه سوف يوسع من دائرة العنف والعنف المضاد.

وامتنع ممثلو عدد من الاحزاب الدينية عن التصويت وانضم اليهم ممثلو حزب حركة الانصاف المعارض الذي يتزعمه لاعب الكريكيت السابق عمران خان.

وبعد ساعات من تمرير الغرفة الثانية في البرلمان للتعديل اقره نواب الغرفة الأولى التى تعرف باسم "مجلس الشورى" وبذلك يتبقى احالة التعديل الى رئيس الجمهورية لتوقيعه قبل ان يصبح ساريا.

مصدر الصورة Maryam Nawaz Sharif
Image caption نواز شريف يرى ان التعديل يسمح بالقصاص من الارهابيين

ويسمح التعديل الجديد الذي الذي يستمر العمل به عامين للمحاكم العسكرية بنظر القضايا المتعلقة بتهم الارهاب.

وقبل اسبوع أكد رئيس الوزراء نواز شريف ان التعديل الدستوري سيدعم امكانية معاقبة الارهابيين على الجرائم التى يقترفونها.

من جانبه أكد وزير الداخلية الباكستاني شودري نيسار علي خان الاسبوع الماضي ان هذه الاختصاصات الجديدة للقضاء العسكري ستكون مقيدة سواء من ناحية المدة الزمنية لسريانها او الاشخاص المحالين للمحاكمة بناء عليها.

اما سعيد خورشيد احد قادة المعارضة فقال اثناء جلسة مناقشة التعديل في البرلمان الثلاثاء "رغم اني كنت دوما من معارضي المحاكم العسكرية الا ان سلامة وامن المواطن الباكستاني تمثل اولويتنا الاولى وهي ايضا مسؤولية الحكومة".

وخلال الاعوام القليلة الماضية شن الجيش الباكستاني عدة عمليات عسكرية موسعة على معاقل حركة طالبان باكستان وغيرها من الجماعات المسلحة في المناطق المضطربة بالقرب من الحدود مع افغانستان.

كما شاركت باكستان تحت قيادة الرئيس السابق الجنرال برفيز مشرف في الحرب الامريكية "ضد الارهاب" وازاحة طالبان عن الحكم في افغانستان كما فتحت اجواءها للطائرات الامريكية لشن الغارات في المناطق الحدودية بين البلدين.

المزيد حول هذه القصة