التغريدة الأخيرة الغامضة قبل هجوم باريس

حصلت تغريدة، صادرة عن حساب باسم @Charlie Hebdo لبرنامج التواصل الاجتماعي تويتر، على الكثير من الاهتمام الاعلامي.

ونشرت التغريدة قبل الهجوم على مقر المجلة الذي أدى إلى مقتل 12 شخصا.

وحملت التغريدة صورة كاريكاتورية لزعيم تنظيم "الدولة الاسلامية" أبو بكر البغدادي وتحتها عنوان يقول "أطيب التمنيات لك أيضا يا بغدادي." ويظهر البغدادي يرد على ذلك بالقول "ولكم ايضا الصحة والعافية."

وصدرت التغريدة صباح الأربعاء بتوقيت باريس ولكن من غير الواضح ما اذا كانت قد ارسلت قبل الهجوم أم بعده مباشرة. لكنها نشرت قبل نشر خبر الهجوم.

وتدور التكهنات حول ما اذا كان الهجوم مرتبطا بالرسم الكاريكاتوري.

ولا يبدو أن المجلة استخدمت الرسم من قبل، لكنه يبدو كما لو كان استمرارا لموضوع ما.

وتحمل النسخة المطبوعة للمجلة هذا الاسبوع رسما كاريكاتوريا مع عنوان يقول "لم تقع هجمات في فرنسا هذا العام."

لكن الرسم ايضا يصور شخصية ترتدي عمامة وتحمل كلاشنكوف تقول "انتظر لا يزال أمامنا حتى نهاية يناير لنقدم أمنياتنا."

ومن التقليدي في فرنسا أن تمتد التهاني بالعام الجديد حتى نهاية شهر يناير.

فهل كان من قبيل المصادفة أن يتم ارسال تغريدة بهذا الرسم تقريبا في نفس الوقت الذي وقع فيه الهجوم؟

يقول بعض العاملين في الصحافة الفرنسية إن المجلة ربما كانت ضحية لقراصنة الانترنت.

ويحمل الرسم توقيع "أونريه" وهو رسام فرنسي شهير. ولكن ليس من الواضح حتى الآن ما اذا كان "اونريه" هو من قام برسمه فعلا ومتى حدث ذلك.

وحاولت بي بي سي الاتصال بالرسام وسوف نضيف ما يقوله حال رده علينا.

ويحمل العدد الحالي لمجلة "شارلي إبدو" رسما للمؤلف المثير للجدل ميشيل هولبسك الذي تصور روايته الأخيرة فرنسا تحت قيادة حزب اسلامي، حيث ترتدي النساء الحجاب ويصبح تعدد الزوجات مشروعا ويدرس القرآن في جامعاتها.

وقد نشرت بي بي سي مقالا منفصلا حول تلك الرواية بعنوان "ضجة في فرنسا حول رواية تحذر من حكم المسلمين للبلاد." ويمكن الوصول اليه بهذا الرابط http://www.bbc.co.uk/arabic/artandculture/2015/01/150106_france_houellebecq_islam

المزيد حول هذه القصة